محمود عباس يأخذ 100 مليون دولار من الجزائر ويدخل منزل وزير الدفاع الاسرائيلي

بتاريخ 29 ديسمبر, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

فسر تيار من وسائل الإعلام والمحللين السياسيين محسوب على النظام الجزائري زيارة محمود عباس رئيس السلطان الفلسطينية للجزائر على أنها رد مباشر على زيارة وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس للمملكة المغربية، بينما وجد عبد المجيد تبون في منحة مالية قدرها 100 مليون دولار فرصة لتجديد شعار أن الجزائر تقف مع فلسطين عكس ما يقوم به المغرب.

لكن عباس الذي احتفي به في الجزائر بعد عودته إلى الضفة الغربية سيقوم بزيارة غير مسبوقة في العشر سنوات الأخيرة، حيث التقى وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس، ولم يلتقيه في مكتب بمقر الوزارة وإنما في منزله.

وأجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مباحثات مع وزير الدفاع الإسرائيلي في مدينة رأس العين قرب تل أبيب التي يتخذها الاحتلال عاصمة له، في إطار زيارة رسمية هي الأولى له للأراضي المحتلة (اسرائيل) منذ أكثر من عشر سنوات.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إنه اجتمع مع الرئيس الفلسطيني، وأكد على أهمية تعزيز التعاون الأمني بين الجانبين.

وكتب غانتس على حسابه على “تويتر” أن الجانبين “ناقشا اتخاذ إجراءات اقتصادية ومدنية وأكدنا أهمية تعزيز التنسيق الأمني ووقف الإرهاب والعنف – لصالح الإسرائيليين والفلسطينيين كليهما”.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية (كان) أن اللقاء انعقد، في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء، في منزل غانتس في إسرائيل، مشيرة إلى أنه ثاني لقاء بين عباس وغانتس اللذين اجتمعا في غشت الماضي بمدينة رام الله في الضفة الغربية .

ولطالما اشتكت حركات المقاومة المشتبثة بخيار المواجهة المسلحة مع الاحتلال، من التنسيق الأمني لمحمود عباس مع الاسرائيليين وهو الأمر الذي أدى إلى تفكيك كثير من خلايا المقاومة في الضفة والأراضي المحتلة واعتقال المئات من المقاومين والنشطاء.

واستنكرت حركة حماس لقاء رئيس السلطة الفلسطينية بوزير الدفاع الاسرائيلي مؤكدة أنه “مرفوض من الكل الوطني (أي كل الفصائل) وشاذ عن الروح الوطنية”.

وقالت الحركة، على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم، إن اللقاء “تزامن مع هجمة المستوطنين على أهلنا في الضفة الغربية، (ما) يزيد من فداحة +جريمة+ قيادة السلطة” الفلسطينية… المصدر الأيام24

,