قربالة عند البيجيدي واتهامات ببيع التزكيات وتلويحات بالإستقالة وهذا ماحدث بتزنيت وسيدي قاسم

بتاريخ 23 يوليو, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية، يعيش حزب العدالة و التنمية على وقع ارتفاع حمّى سعي الراغبين في الترشيح إلى الحصول على التزكيةة بأي طريقة كانت.

الحزب الذي يقود الحكومة ، دخل في آخر مرحلة ، وهي اختيار مرشحيه ورؤساء لوائحه على مستوى الامانة العامة و هي اعلى هيئة تقريرية في الحزب.

العملية حسب مصادر الجريدة، لم تخل من احتجاجات عدد من أعضاء الحزب و قياداته الجهوية ، خاصة في مناطق يسيطر عليها الحزب كتزنيت و القنيطرة و سيدي قاسم.

و حسب مصادرنا ، فإن قيادات بارزة في البيجيدي، لوحت بالاستقالة والانتقال إلى حزب آخر، ومنهم من أدلى بتصريحات تهاجم قيادة الحزب ، وتتهما بالبيع و الشراء في التزكيات.

في تزنيت مثلا ، أرسل الأمين العام لحزب العدالة و التنمية سعد الدين العثماني ، عضو الأمانة العامة للحزب عبد العزيز أفتاتي ، إلى هناك لإخماد الحرب التي اندلعت حول تزكيات الترشح للإنتخابات.

و يعيش حزب العدالة و التنمية بتزنيت (احد قلاع الحزب) ، على وقع غليان غير مسبوق، بسبب التزكيات لخوض الانتخابات البرلمانية و الجماعية المقبلة.

و ترأس أفتاتي ، و عبد الله أوباري نائب الكاتب الجهوي للحزب بجهة سوس ماسة، اجتماعا بالمقر الإقليمي للحزب، خصص لمناقشة الوضع التنظيمي والسياسي بالإقليم في أفق الإعداد للاستحقاقات المقبلة ، فيما غاب عبد الجبار القسطلاني الكاتب الجهوي للحزب.

الاخير و في اول خروج اعلامي له ، صرح بأن ما يجري بالبيت الداخلي للبيجيدي بتزنيت مؤسف.

و ذكر ، ان الملف الان بين يدي الامانة العامة التي لها الاختصاص في الحسم بعد ان توجهت اليها الكتابة الاقليمية بتيزنيت بطلب رسمي للتدخل.

و في سيدي قاسم ، وجهت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة و التنمية ، شكاية الى الامين العام للحزب سعد الدين العثماني ، حول ممارسات مشينة و مخلة ولا مسؤولة من طرف النائب البرلماني احمد الهيقي صهر الوزير و القيادي في الحزب عزيز الرباح.

الكتابة الاقليمية للبيجيدي بسيدي قاسم ، طالبت في ذات الشكاية ، من الامين العام للحزب التدخل العاجل من اجل وضع حد لعدد من الممارسات المشينة و المخلة الصادرة عن احمد الهيقي.

و ذكرت ان هذه الممارسات صدرت عن البرلماني المذكور ، مباشرة بعد نتائج لجنة الترشيح الاقليمية التي لم تتضمن اسمه.

و سردت الكتابة الاقليمية هذه الممارسات في اتصاله بعدد من اعضاء الحزب و المتعاطفين معه في مختلف الكتابات المحلية ، وتوجيههم بوضع استقالاتهم من الحزب و تحريضهم على كتابة تدوينات بمواقع التواصل الإجتماعي يتهم من خلالها اعضاء لجنة الترشيح الاقليمية ببيع الحزب ، مع الاستهداف المباشر لبعض أعضاء الكتابة الإقليمية.

واتهمت الكتابة الإقليمية للبيجيدي ، البرلماني الهيقي بالإتصال بعدد من مرشحي الحزب المفترضين في مختلف الدوائر بإقليم سيدي قاسم ، و بعض المرشحين المقترحين لانتخابات الغرف المهنية بمختلف أصنافها و دعوتهم إلى عدم الترشح باسم الحزب ، مع تأكيده أنه سيمكنهم من تزكيات أحزاب أخرى لكونه كان قد وعدهم والتزم بترشيحهم منذ مدة طويلة في لوائح الحزب.

من جهته اتهم الهيقي ، الكتابة الإقليمية بأخذ أموال و إتاوات مقابل عدم تزكيته في الإنتخابات و منح التزكية لآخرين ، وهو ما اعتبرته الكتابة الإقليمية للحزب أكاذيب و أباطيل.

,