عامل إقليم تارودانت السيد الحسين أمزال يترأس إحتفالات الإقليم بالذكرى 66 لعيد الاستقلال المجيد /صور

بتاريخ 19 نوفمبر, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

احتضن مقر عمالة إقليم تارودانت صباح اليوم الخميس 18 نونبر 2021، نشاط احتفاليا احتفاء بالذكرى السادسة والستون لعيد الإستقلال المجيد، الذي يشكل أحد الأحداث التاريخية البارزة التي طبعت مسار المغرب الحديث، وجسدت أسمى معاني التآزر والثبات في سبيل الحرية والكرامة.

وترأس هذه المراسيم السيد الحسين أمزال عامل صاحب الجلالة على إقليم تارودانت، وعرفت حضور رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت، ورئيس المجلس العلمي المحلي وممثل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ورؤساء مجموعة من الجماعات الترابية بالاقليم ورؤساء المصالح الداخلية والخارجية والأمنية والعسكرية بالاقليم، وفعاليات المجتمع المدني وممثلي المنابر الإعلامية المحلية والوطنية.

وانطلقت فعاليات هذه الاحتفالية بمراسيم تحية العلم الوطني، تلاها تقديم حصيلة برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المتعلقة باقتناء حافلات النقل المدرسي على مستوى الإقليم من سنة 2008 الى 2021، والتي بلغت 112 حافلة بتكلفة إجمالية فاقت 43 مليون درهم، لينتقل عامل الإقليم والوفد المرافق له الى توزيع 11 حافلة للنقل المدرسي مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية – برنامج الدفع بالرأسمال البشري للاجيال الصاعدة برسم سنة 2020-، والتي فاقت تكلفتها الإجمالية 4 مليون درهم، واستفادت منها 11 جماعة ترابية هي (أهل الرمل، اصادص، تالكجونت، المهارة، ارزان، اكيدي، امالو، ايماون، اركانة، افريجة، أيت مخلوف)

بعدها انتقل عامل الإقليم والوفد المرافق له نحو القاعة حيت تم الاستماع لكلمة ممثل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بهذه المناسبة، والذي ابرز من خلالها أن إستقلال المملكة هو حدث عظيم لم يكن تحقيقه أمرا سهلا أو هينا، بل ملحمة كبرى طافحة بمواقف رائعة وعبر ودروس بليغة وبطولات عظيمة وتضحيات جسام وأمجاد تاريخية خالدة صنعتها ثورة الملك والشعب التي تفجرت إيذانا بخوض غمار المواجهة والمقاومة، وتشبثا بالوطنية الحقة في أسمى وأجل مظاهرها.

وشكلت عودة الشرعية نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما، توج بالمجد مراحل الكفاح المرير الذي تلاحقت أطواره وتعددت صوره وأشكاله في مواجهة الوجود الاستعماري المفروض منذ 30 مارس سنة 1912، حيث خلد المغاربة أروع صور الغيرة الوطنية والالتزام والوفاء، وبذلوا أغلى التضحيات في سبيل عزة الوطن وكرامته والدفاع عن مقدساته.

وكثيرة هي المعارك البطولية والانتفاضات الشعبية التي خاضها أبناء الشعب المغربي بكافة ربوع المملكة في مواجهة مستميتة للوجود الأجنبي والتسلط الاستعماري؛ ومن هذه البطولات، معارك الهري وأنوال وبوغافر وجبل بادو وسيدي بوعثمان وانتفاضة قبائل آيت باعمران والأقاليم الجنوبية وغيرها من المحطات التاريخية التي لقن فيها المجاهدون للقوات الاستعمارية دروسا رائعة في الصمود والمقاومة والتضحية.

ومن روائع الكفاح الوطني، ما قامت به الحركة الوطنية مع مطلع الثلاثينات بالانتقال إلى النضال السياسي والعمل الوطني الهادف بالأساس إلى نشر الوعي الوطني وشحذ العزائم وإذكاء الهمم في صفوف الشباب وداخل أوساط المجتمع المغربي بكل فئاته وطبقاته.

كما عملت الحركة الوطنية على التعريف بالقضية المغربية في المحافل الدولية مما كان له وقع الصدمة على الوجود الأجنبي الذي كان يواجه النضال السياسي الوطني بإجراءات تعسفية ومخططات مناوئة للفكر التحرري الذي تبنته الحركة الوطنية بتفاعل وتناغم مع بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس.

ومن تجليات وإفرازات النضال الوطني، إقدام صفوة من طلائع وقادة الحركة الوطنية على تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الى سلطات الحماية يوم 11 يناير 1944، بتشاور وتناغم تام مع جلالة المغفور له محمد الخامس، وما أعقب ذلك من ردود فعل عنيفة من لدن السلطات الاستعمارية، حيث تم اعتقال بعض قادة وزعماء ورجالات الحركة الوطنية والتنكيل بالمغاربة الذين أظهروا حماسا وطنيا منقطع النظير وعبروا من خلاله عن دعمهم للوثيقة التاريخية.

ولم تنجح مساعي المستعمر الغاشم في وقف المد النضالي، الذي ترسخ آنذاك في أعماق كل المغاربة، على الرغم من نفيه للسلطان الراحل محمد الخامس رفقة أسرته الملكية إلى كورسيكا ثم إلى مدغشقر، وهو ما تجسد من خلال الانتفاضة العارمة التي شهدتها، في أعقاب ذلك، كافة المدن والقرى المغربية.

ولم تهدأ ثائرة المقاومة والفداء إلا بتحقيق أمل الأمة المغربية في عودة بطل التحرير والاستقلال ورمز الوحدة الوطنية جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، حاملا معه لواء الحرية والاستقلال، ومعلنا عن الانتقال من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر من أجل بناء المغرب الجديد ومواصلة ملحمة تحقيق الوحدة الترابية.

وانتصرت الإرادة القوية للأمة، بتناغم مع العرش للدفاع عن القيم المقدسة ضدا على مخططات المستعمر الذي لم يدرك أنه بإقدامه على نفي رمز الأمة، لم يقم سوى بتأجيج وطنية المغاربة والتعجيل بنهاية عهد الحجر والحماية.

وبهذه المناسبة الوطنية الغالية، أكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، إن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير ،وهي تستحضر بفخر وإكبار هذه الملحمة التاريخية الغنية بالدروس والعبر والطافحة بالمعاني والقيم، “تجدد موقفها الثابت من قضية وحدتنا الترابية ومغربية الأقاليم الصحراوية المسترجعة، وكذا وقوفها ضد مناورات خصوم وحدتنا الترابية ومخططات المتربصين بسيادة المغرب على كامل ترابه المقدس الذي لا تنازل ولا مساومة في شبر منه”.

وشددت على أن “بلادنا ستظل متمسكة بروابط الإخاء والتعاون وحسن الجوار والسعي في اتجاه بناء الصرح المغاربي وتحقيق وحدة شعوبه، إيمانا منها بضرورة إيجاد حل سلمي واقعي ومتفاوض عليه لإنهاء النزاع المفتعل حول أقاليمنا الجنوبية”.  محمد ضباش

,