تارودانت…قصة حي كرم ساكنته المرحوم الحسن الثاني في مطلع الستينيات….. حي بيزامارن على صفيح ساخن والساكنة مهددة بالإفراغ

بتاريخ 23 مارس, 2015 - بقلم أسراك24

10409078_817445138336894_8885272550208015227_n-500x280
أسراك 24 / الصورة لمجموعة من ساكنة الحي تطرح مشكلها امام رئيس المجلس البلدي لتارودانت/
توصل مجموعة من ساكنة الحي الحسني بويزمارن بتارودانت بانذارات الافراغ ، ويعود انشاء هذا الحي الى بداية ستينيات القرن الماضي، نتيجة للفيضانات التي عاشتها المدينة آنذاك ،حيث قام الملك الراحل الحسن الثاني باعطاء تعليماته السامية لبنائه ، وقام بنفسه خلال زيارته الميمونة لمدينة تارودانت بتسليم مفاتيح المنازل الى المعنيين … ومنذ ذلك الحين والسكان يؤدون ثمن الكراء لفائدة ادارة الاملاك المخزنية … غير انهم تفاجؤوا هذه الايام،كما قبل سنوات، بانذارهم عن طريق عون قضائي بضرورة افراغهم او أداء مابذمتهم من رسوم الكراء ..
فالى متى سيبقى سكان الحي الحسني يؤدون سومة الكراء ،في الوقت الذي تقوم فيه ادراة الاملاك المخزنية بتفويت عقارات وسط المدن الكبرى و في احياء راقية وسط الرباط و الدار البيضاء لكبار المسؤولين باثمنة زهيدة ، في حين تطالب منكوبي الفيضانات بافراغ السكن
هذا وتجدر الاشارة الى قيام السكان بتشكيل لجنة تنسيق،لابلاغ المشكل الى كل المسؤولين بالاقليم ،حيث قاموا بداية اليوم الجمعة بزيارة لرئيس المجلس البلدي لتارودانت قصد ابلاغه بهذا الحادث ،الذي التزم امامهم بابلاغ السيد عامل الاقليم بهذا المشكل وايجاد حل نهائي له
ومن جهة اخرى انعقد لقاء ببلدية تارودانت تحت إشراف رئيس المجلس البلدي مع بعض من ساكنة حي بيزامارن بحضور السيد محمد جبري نائب الرئيس، لدراسة جملة من القضايا التي تهم الحي وعلى راسها وضعية الدور التي تم بناؤها بعد الفيضانات التي عرفتها مدينة تارودانت اوائل الستينات حيث وبسبب انهيار العديد من المنازل اقيمت مواقع ﻻيوائهم مؤقتا بخيم نصبت بالمحايطة وايواء اخرين بالثكنة العسكرية بالقصبة ومستودع بدار الضو ..الى حين بناء تجمع سكني خاص بهم …ولقد قام الملك الراحل الحسن الثاني بتسليم مفاتيح الدور الى المتضررين ..ولحدالساعة لم تسو وضعيتهم .. فبين الفينة واﻻخرى يجد الساكنة انفسهم امام تجدد اﻻشكال بتوصلهم بانذارات وتهديدهم بالافراغ حيث يشعرون انهم مجرد ﻻجئين فقط مهددين بالضياع والتشرد …ان هذه الوضعية تخالف جوهر اقامة هذا الحي من طرف الملك الراحل كما تخالف فلسفة اعادة اﻻيواء المعمول بها في وقائع مماثلة ..ولقد اتفق في اللقاء على برنامج عمل بمنهجبته بعرض الموضوع اوﻻ على انظار عامل اﻻقليم ﻻيجاد حل متكامل ينهي تكرار اﻻشكال ..مع اﻻقدام على مبادرات واجراءات وطنية مع المؤسسات الرسمية عند الاقتضاء
عن الزميلة فالا 24 /

,