تارودانت.. تضامن واسع مع قضية موظف البلدية الذي تعرض للظلم و الشطط والإقتطاع بسبب مواقفه السياسية

بتاريخ 8 يونيو, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد  بلحاج /  الصورة للموظف مع  المتوكل رئيس المجلس الجماعي السابق/

لازالت لحد الساعة تتقاطر الألاف من الرسائل واتصالات التضامن  والإستنكارات  على  بريد وهاتف موظف جماعة تارودانت “محمد الصوابي” الذي تعرض للشطط  والظلم والإقتطاع من راتبه الشهري من طرف مسؤولي الجماعة بعد حضوره جنازة احد أقاربه ولمدة ساعتين بتارودانت اخبر بتغيبه رئيسه المباشر إلى حين  العودة لاستكمال الإجراءات الإدارية لتبرير تغيبه.

لكن  الموظف كان يعتقد ان الامر عادي جدا وان مع عودته من حضور الجنازة سيسوي أموره الإدارية بشكل عادي كما هو الشان بالنسبة لمثل هذه الحالات وفي كل الإدارات سواء التي تطبق القانون او تتعامل بالشكل الإنساني خصوصا عندما يتعلق الامر بجنازة  الأب او الجد او احد الأقارب ، وان ساعتين من الغياب يمكن تسويتها بشكل قانوني وحبي إلى حين  إنتهاء مراسيم الدفن.

لكن الموظف وبعد عودته مباشرة  تلقى استفسارا ، تم اقتطاعا من أجرته رغم ان العديد من الموظفين والموظفات الذين أصبحوا محسوبين ومحسوبات  على حزب  الاغلبية بالجماعة ” العدالة والتنمية ” يعرف الجميع كيف يقضون اوقات عملهم ودون ان لاندخل في التفاصيل.

القضية ظاهرها قانوني كما تريد قيادة المجلس الجماعي ، وباطنها انتقامي على اعتبار ان الموظف المذكور من مناضلي حزب الإتحاد الإشتراكي بتارودانت وبالإقليم لهذا تم الإنتقام منه عوض تعزيته والترويح عنه، وليس المقصود بالأساس بهذا الإجراء هو الموظف بل حزب الإتحاد الإشتراكي الذي يمثل المعارضة بالمجلس الجماعي والذي يسيره حزب البيجيدي بالاغلبية .

,