التنسيقية الوطنية لأساتذة التعاقد تصعد مجددا بعد تجاهل مطالبهم

بتاريخ 5 مايو, 2022 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

في خُطوة تصعيدية جديدة، يستعد الأساتذة المنضوون تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” لخوض إضْراب وطني الأسبوع المقبل، احتجاجا على “تجاهل” وزارة التربية الوطنية مطلبهم المُتمثل أسَاسََا في الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

وفي بلاغ للتنسيقية المذكورة، أوضحت الأخيرة أن الإضراب الوطني المزمع خوضه سيمتد من 9 ماي الجاري حتى 14 من نفس الشهر.

وشددت التنسقية على رفضها الدخول أو المشاركة في أي نقاش خارج الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وأعلنت التنسيقية عن رفضها لكل “الممارسات الترقيعية” التي لجأت إليها الوزارة مستعينة ببرنامج أوراش.

ومن شأن هذا الإضراب الجديد أن يؤجج غضب جمعيات آباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ، والتي سبق أن نددت بالوضع الذي وصلت إليه المدرسة العمومية جراء الإضرابات المتكررة للأساتذة.

هذا، وكانت الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب قد أصدرت بيانا استنكرت فيه “الإضرابات غير المفهومة التي فاقت 40 يوما والتي تجعل زمن التعلمات الدراسية في ضياع مستمر، وهو ما يعمق أزمة المنظومة التي تعرف أصلا الكثير من الأعطاب”.

وطالبت الفيدرالية بتدخل فوري وبشكل مستعجل “يستدرك ما يمكن استدراكه من أجل إنقاذ الموسم الدراسي الحالي، وبالتالي إيقاف المنحى التنازلي لمستوى التحصيل الدراسي الذي بلغ مستويات متدنية تقر بها المؤسسات الوطنية والدولية”.

ودعت الهيأة ذاتها الأساتذة والأستاذات إلى “التشبث بروح المسؤولية الوطنية والتربوية التعليمية اتجاه أبنائنا وبناتنا بالمدرسة العمومية، والبحث عن آليات ترافعية لملفها المطلبي لا تمس بزمن التعلمات”.

,