هذا ما تدارسه وقرره المجلس الجهوي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي في اجتماعه باكادير

بتاريخ 2 يوليو, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : حسن أيت تلاس/

 انعقد بأكادير يوم الأحد 01/07/2018 على الساعة الحادية عشرة صباحا اجتماع المجلس الجهوي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي تحت إشراف الأخ عبد الغني الراقي عضو المكتب السياسي في إطار انعقاد المجالس الجهوية للحزب على الصعيد الوطني تنفيذا لقرارات المجلس الوطني الأخير. وقد انطلقت أشغال هذا اللقاء الحزبي بكلمة المكتب السياسي التي انصبت على القضايا الراهنة سواء على المستوى الدولي المتمثلة في الصراع الجيوستراتيجي بين القوى الكبرى وتصاعد حدة الصراع الاقتصادي خاصة بعد قرارات الولايات المتحدة الأمريكية ذات التوجهات الحمائية، مما فتح الباب أمام حرب اقتصادية وكذا توجهات الرئيس ترامب في مجموعة من القضايا والاتفاق النووي مع إيران. وفيما يتعلق بموضوع الهجرة والمهاجرين وقضية القدس الشريف.

وعلى المستوى الوطني ارتفاع حدة الاحتقان الاجتماعي كنتيجة طبيعية للسياسات العمومية بخلفية وتوجه نيو ليبرالي متوحش إضافة إلى حركة المقاطعة التي كان لها أثر كبير واستجابة واسعة والتفاف شعبي والوضع الاجتماعي الصعب الذي تعيشه فئات واسعة من الشعب المغربي. وقد كان حزبنا سباقا للتعبير عن موقف واضح منن هذه الحركة من خلال مقالين للأخ الأمين العام للحزب عبد السلام العزيز. إضافة إلى تجميد الحوار الاجتماعي والهجوم على القدرة الشرائية للمواطنين والتراجع الخطير على مستوى الحقوق والحريات في ظل تنامي الحراكات الاجتماعية وتصاعد حدة التدخلات الأمنية وقمع الاحتجاجات والمتابعات والمحاكمات الصورية في حق الناشطين والمناضلين (محاكمة الإخوة عبد الحق حسان، حسن أيت تلاس، عبد الله رحمون…) نموذجا وإصدار أحكام جائرة في حق معتقلي حراك الريف والتي فاجأت الجميع ورجعت بالمغرب إلى سنوات الجمر والرصاص.

وعلى المستوى التنظيمي فقد تمت هيكلة عدة قطاعات حزبية على الصعيد الوطني واجتماع اللجان الوظيفية واجتماع المكتب السياسي بالمكتب الوطني لمنظمة الشباب الاتحادي يوم السبت 23/06/2018 حول إجراءات التحضير للمؤتمر الوطني للمنظمة والاتفاق على تنظيم ملتقى وطني للقطاع الطلابي وبرمجة اجتماع المكتب السياسي مع الكتابة الوطنية لمنظمة النساء ومتابعة المبادرة التي أطلقها الحزب لدعم الحراك الشعبي والتي أفرزت اللجنة الوطنية لدعم الحراك الشعبي التي تواصل تنفيذ الخطوات النضالية المعلن عنها. بالإضافة إلى مبادرة تأسيس الاتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي.

أما فيما يخص فدرالية اليسار الديمقراطي فقد تم التأكيد على إرادة حزبنا لتحقيق الاندماج بين مكونات الفدرالية كلبنة أساسية في اتجاء بناء حركة اليسار. وقد تم اقتراح تنظيم ندوتين بهذا الخصوص سيتم عقد أولاهما في شهر أكتوبر المقبل حول قضايا الاندماج، والندوة الثانية في شهر نونبر القادم.

على المستوى الجهوي تم تشكيل لجنة تحضيرية لهيكلة المكتب الجهوي للحزب على مستوى جهة سوس ماسة والأقاليم الجنوبية تضم من بين أعضائها منسقا وهو الأخ عبد الحق حسان وسكرتارية تتكلف بأجرأة التحضير الأدبي والمادي للمؤتمر الجهوي للحزب الذي سيفرز كتابة جهوية بالمنطقة للدخول الاجتماعي المقبل وستكون نسبة المؤتمرين على أساس انخراطات 2018 و2019. عن لجنة الإعلام الحزبي حسن أيت تلاس

,