ها المعقول .. دخل لدارك تنجي راسك ووليداتك هو العلاج الوحيد ضد كورونا حتى الآن

بتاريخ 25 مارس, 2020 - بقلم أسراك 24


أسراك24 /

يترقب ملايين البشر عبر العالم حاليا التوصل إلى دواء أو لقاح فعال ضد الوباء الجديد (كوفيد 19)، غير أنه وإلى حدود اليوم، لم تثمر أي من المحاولات الجارية وبصفة نهائية عن بديل عن “الحجر الصحي” أو “العزلة الصحية” للسكان لوقف انتشار كورونا المستجد.

ولأنه لا يوجد أي علاج “فردي” لوباء كورونا لحد الآن، فإن العلاج الوحيد المتوفر هو “علاج جماعي” يتمثل في الالتزام بالبقاء في المنازل وكسر سلسلة انتقال العدوى أو التقليص من سرعتها ومداها الجغرافي على الأقل، وكل تجاوز لقواعد تناول هذا “الدواء” من أي شخص قد يهدد بروتوكول العلاج برمته ويفتح الباب أمام كارثة جماعية تكون كلفتها اكبر بأضعاف مضاعفة من مجرد الاستغناء عن جولة في الشارع أو الحارة أو الحي أو الدوار أو القرية.

وإذا كان التوصل إلى لقاح ضد الوباء الجديد موجه بالخصوص للمستقبل أي لمنع أي موجة ثانية من “كوفيد 19″، فإن التوصل إلى علاج حتى وإن تحقق لن يغني أيضا في هذه المرحلة عن إجراء الحجر الصحي للسكان، باعتبار أن الهدف هو عدم وصول أعداد كبيرة من المواطنين إلى مرحلة الاستشفاء، أي الحيلولة دون انهيار المنظومة الصحية التي يتعين أن تستمر في تقديم خدماتها للمرضى المصابين بكورونا المستجد وأيضا، وهو ما يتعين عدم إغفاله، للمصابين بأمراض أخرى.

ولأن الأمر يتعلق بجائحة، فإن أول أشكال التضامن التي يمكن التعويل عليها في الظرفية الراهنة هو التضامن بين مكونات كل بلد والفعل التضامني الأكثر استعجالا في الوقت الراهن هو الالتزام بمقتضيات حالة الطوارئ الصحية ومعه وبعده يظل الباب مفتوحا أمام أوجه التضامن الأخرى.

,