مدينة تارودانت تنفتح على محيطها العربي والعالمي و تحتضن اليوم العالمي للأزياء التقليدية في دورته 2 والندوة الصحافية تتحول إلى دعوة للأمن والسلم والسلام بين الشعوب

بتاريخ 5 يناير, 2019 - بقلم أسراك 24

 أسراك24 : محمد جمال الدين/

في هذه الأيام الجميلة والرائعة من بداية شهر يناير 2019 وعلى مدى أربعة أيام ستتزين مدينة تارودانت بألوان الموضة العالمية، باحتضانها الدورة الثانية لمهرجان “FASHION HOUARA” لعرض الأزياء لألمع المصممين العالميين بين 3 و 6 يناير 2019.

حدث جديد، ولكن هذه المرة بنكهة دولية، ينضاف لرزنامة الأحداث العالمية التي احتضنتها هذه المدينة الرائعة، التي تكرس سنة بعد أخرى إشعاعها الوطني والدولي على جميع المستويات.

ويحط هذا المهرجان، الرحال بمدينة تارودانت للمرة الأولى في دورة ستنعقد حول: “الزي التقليدي” تعد المولعين بالموضة بالشيء الكثير.

وقد افتتح أمس الجمعة برنامج الدورة الثانية لمهرجان “FASHION HOUARA”، بتنظيم لقاءا صحفي بحضور ممثلي وسائل الإعلام  المحلية والوطنية والدولية، وبحضور أساتذة مختصين في عالم الأزياء وبعض المصممين من داخل المغرب وخارجه.

وفي برنامج الدورة كذلك، سيتم الاحتفاء بالإبداع الفني من خلال عرض أزياء عالمي وسهرة فنية كبرى بمشاركة فنانين مشهورين على الصعيد الدولي، منهم الفنانة المتألقة فاطمة الزهراء العروسي والفنانة صباح أنور مع مشاركة المجموعات الفنية المحلية كمجموعة ميزان هوارة ومجموعة ميزان تارودانت، أحواش تاسكوين، الفرقة النحاسية، وسيشرف على تقديم فقرات السهرة الفنية المنشط الإعلامي عبد الله كويتا.

وتجدر الإشارة على أن المهرجان “FASHION HOUARA” من تنظيم جمعية بوابة الأزياء العالمية التقليدية التي يترأسها المصمم المغربي عبد السلام الفيلالي.

ومن جهة أخرى يشار ان مدينة تارودانت ستعرف خلال هذه الدورة الفنية بامتياز،  أنشطة متنوعة  إجتماعية، و عروض أزياء لمصممين عالمين ، إضافة الى حفلات فلكلورية و سهرات تحييها أسماء لامعة في مجال الفن والغناء على مدى يومين ، إضافة الى جولات استكشافية لأبرز المعالم التاريخية بالمدينة

كما ستتميز هذه الدورة، ايضا، بالاحتفاء باليوم العالمي للازياء التقليدية، يوم 05 يناير 2018 برياض شهرمان بتارودانت.

وسيكون جديد هذه  الدورة هو انفتاحها على عدة دول عربية وعالمية منها الجزائر ضيف الدورة و فلسطين و هولندا ، إسبانيا ، وبلجيكا و مصر ، السينغال ، إضافة الى المغرب ….
ومن جانب آخر نشير ان الندوة الصحافية  التي أقيميت أمس الجمعة والتي حضرها العديد من المهتمين والتي عرض فيها المسؤولون عن هذه الدورة اهم نقاطها واهدافها ومنها الإشعاع العالمي لمنطقة تارودانت وإقليمها ثقافيا وسياحيا وفنيا.

وقد انصهرت خلال هذه الندوة الصحافية كل العواطف الجياشة حيث تحولت الى  محطة للدعوة  للإخاء العربي والعالمي والمحبة والى السلم والسلام ، عبر  مداخلات كل المسؤولين وأسئلة  وتأكيدات الإعلاميين .
ومن جهة اخرى أكد عبد السلام الفيلالي مدير الدورة : ان الدوافع العاطفية لمدينة تارودانت وتاريخها وساكنتها جعلته يتحمس إلى الدفع بهذه المدينة وكل خصائصها وثراتها وعفوية ساكنتها وجمال طبيعتها نحوالعالمية من خلال هذا اللقاء والمهرجان الفني الكبير
وفي تدخل للناشط الجمعوي والسياحي عبد العزيز نعم رئيس المجلس الاقليمى للسياحة بالمبادرة ، أشاد بهذه المبادرة الرائعة التي يعتبر هو احد منحزيها حيث وفر العديد من الوسائل اللوجيستيكية والمادية لضمان نجاح هذا العرس الفني الذي قال انه يتوخى منه  خلق اقلاع سياحي للمدينة من خلال حضور شخصيات وازنة من مختلف الدول ، كما توجه لكل هيئات المجتمع المدني لتطوير المهرجانات المحلية  إلى الإحترافية بكل معانيها .

كما  اكد الدكتور الجزائري لوط ثباطيرو على  ضروة الوئام والسلام والتفاهم بين كل الشعوب العربية وعلى رأسها الشعبين المغربي والجزائري  وفتح الحدود اما خير الشعبين العربيين التي تجمع بينهما كل أواصر المحبة والعلاقات المتينة وتوحد العادات والتقاليد واللغة والدين.

,