محمد جمال الدين يكتب : من أجل إلهاء الشعب الجزائري الشقيق ونهب ثرواته ، الخبث والضغينة والمؤامرات رياضة يومية لحكام الجزائر ضد الشعب المغربي ورموزه ومؤسساته

بتاريخ 14 فبراير, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين الناصفي /

من أجل إلهاء الشعب الجزائري الشقيق  ونهب ثرواته وخيراته ، يواصل الإعلام الجزائري الفاسد حملة ممنهجة ضد المغرب ومؤسساته  ورموزه كرياضة يوميه مفضلة للزمرة التي تحكم البلد الشقيق من أجل  التحكم و الإستمرار في النهب ولا شيء غير النهب.

وتعكس عشرات تصريحات الطغمة العسكرية  الحاكمة في الجزائر عداء فعلياً تجاه المغرب، من قبيل تصريحات الجنرال سعيد شنقريحة، الذي يشغل اليوم منصب رئيس أركان الجيش بالنيابة، والذي يصف  في  العديد من تصريحاته المملكة المغربية  بـ”العدو”.

وفي الوقت الذي تتطلب فيه الظروف والأجواء العالمية تعاونا بين البلدان المغاربية وتنسيقا لتفادي الكوارث الإنسانية، عمد رئيس أركان الجيش بالنيابة إلى إجراء تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بميدان المناورات للقطاع العملياتي جنوب مدينة تندوف، قرب الحدود مع المغرب، في خطوة استفزازية غير مسبوقة.

وكذلك ما عبر عنه الرجل المريض عبد المجيد تبون  الذي هاجم المملكة المغربية و وصف المغرب بـ”البلد المحتل” للأقاليم الجنوبية خلال اجتماع القمة الافتراضية لمجموعة الاتصال لحركة دول عدم الانحياز،

كما خصص تبون جزءا من أول خطاب له بعد تنصيبه رئيسا للبلاد لمهاجمة المغرب، معلناً أن نزاع الصحراء هو “مسألة تصفية استعمار”.مؤكدا “الدعم الدائم والثابت من الجمهورية الجزائرية للقضية الصحراوية”.

وينعكس العداء الفعلي كذلك من خلال وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية التي أصبح همها الوحيد  واليومي هو نشر كل الأخبار المزيفة ضد المغرب .

وقبل ساعات أدان المجلس الوطني للصحافة بالمغرب  انتهاكات قناة “الشروق” الجزائرية لأخلاقيات الصحافة من خلال بثها لبرنامج تضمن تهجما واضحا على الشعب المغربي وعلى جلالة الملك.

وأشار المجلس، في بلاغ، إلى أنه “تابع ردود الفعل التي أثارها بث قناة الشروق الجزائرية، لبرنامج ساخر، تضمن تهجما واضحا على الشعب المغربي وعلى جلالة الملك محمد السادس، من خلال تعابير تحقيرية، تحط من الكرامة، ولا تمت بصلة لبرامج السخرية، التي تبثها قنوات متحضرة، تكتفي بالتعليق والنقد، دون الوصول إلى التحامل وتشويه الصورة الشخصية والإساءة للشعوب”.

وأوضح أن البرنامج المذكور “استعمل عبارات قدحية في حق جلالة الملك، ثم احتقر الشعب المغربي، وأشاد بشكل واضح بالحرب، وهي كلها انتهاكات صارخة لأخلاقيات الصحافة”. وأضاف أنه “هاجم أيضا كل اليهود، وهي ممارسة ممنوعة فيجل القوانين في العالم، حيث لا يمكن التمييز بين البشر بسبب العرق والدين”.

وأكد البلاغ أن المجلس “يعبر عن إدانته الشديدة لهذا المنحى الإعلامي الذي يعبر عنه هذا البرنامج، ويحذر من مغبة السقوط في زرع الكراهية والحقد بين الشعوب، الأمر الذي يناقض الرسالة النبيلة للصحافة”.

ودعا المجلس، الصحافة والإعلام في المغرب، إلى الامتناع عن أية ردود أفعال مماثلة، حرصا على الالتزام بأخلاقيات الصحافة وبالموضوعية والنزاهة، والعمل على تكريس روح الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري.

كما وجه نداء إلى الصحافيين والإعلاميين في الجزائر، بالابتعاد عن كل ما يمكن أن يسيء لعلاقات الأخوة والصداقة بين الشعبين، ونبذ وعزل أولئك الذين يسعون إلى خلق أجواء التوتر والمواجهة وإثارة مشاعر الحقد والكراهية والعنف.

,