محمد جبري : لولا المعارضة الإتحادية و الصحافة و الإعلام مكان حتى شي واحد غيعرف آش واقع فصفقة الإنارة العمومية بتارودانت ولهما الفضل في إلغائها / فيديو

بتاريخ 21 نوفمبر, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

أكد محمد جبري الكاتب الإقليمي لحزب الإتحاد الإشتراكي وعضو الفريق  الإتحادي بجماعة تارودانت خلال اللقاء التواصلي الأخير بمقر الحزب عن ملف الصفقة الكهربائية التي احدث جدلا كبيرا على المستويين الجهوي والوطني وناولها الإعلام  والرأي العام بشكل واسع  :  ان إختلالات الصفقة إكتشفناها قبل أسابيع عن طريق الصدفة  لكننا تريثنا إلى حين إنعقاد جلسة فتح الأظرفة بتاريخ الخميس 24أكتوبر 2019 و الممولة من طرف وزارة الداخلية في إطار برنامج سياسة المدينة.

فاكتشفنا أن العينات المطلوبة في طلب العروض توجد فقط عند شركة وحيدة بتركيا و أن الشركة التي تملك إستيراد هذه العينات حسب معلوماتنا هي وحيدة لاثاني لها بالمغرب ،

واضاف جبري انه وحتى تكون المنافسة عادلة لابد لها ان تتماشى مع المادة المتعلق بالصفقات العمومية لضمان المنافسة الشريفة وأكتشفنا كذلك بإن الشروط و المواصفات التقنية الواردة  في دفتر التحملات هي شروط تعجيزية ضد المقاولات و تجعل الصفقة موجهة لشخص بعينه من حزب ألأغلبية بالجماعة كما اكتشفنا ان التكلفة التقديرية للمشروع مبالغ فيها بشكل كبير عكس ما هو متعارف عليه بمدن اخرى .

وأضاف ان المنافسة الشريفة لم تكن شريفة بالمرة حيث تم إبعاد مشاركة العديد من المقاولات لعدم توفر العينات المطلوبة بالسوق المغربية و التي تحتكرها شركة وحيدة تستوردها من تركيا و التي شاركت في طلب العروض ورست عليها الصفقة وهي شركة مديرها العام هو نائب برلماني ينتمي لنفس حزب من يسير الجماعة الترابية بتارودانت  وهو الذي فاز  بالصفقة بمبلغ تقديري للصفقة هو مليار و600 مليون سنتيم.

واكد جبري : اننا بعد هذه المستجدات سمعنا وقرأنا في بعض المواقع  ومن بعض الجهات  الاخرى ان الصفقة ألغيت من أساسها وهذا يحسب للمعارضة الإتحادية التي اماطت اللثام عن هذه الإختلالات بالإضافة إلى وسائل الإعلام المحلية والجهوية والوطنية التي عرت مواقع الإختلال بإسهاب كبير وكان لها الفضل  مع المعارضة الإتحادية في إلغاء الصفقة من أساسها.

,