كيف يصوم هؤلاء الإنتهازيون والمارقون والمرتزقة ؟

بتاريخ 13 مايو, 2020 - بقلم أسراك 24

محمد جمال الدين الناصفي /

يقول الله تعالى في سورة البقرة ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )
جاء في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم : { الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم } [أخرجه البخاري ومسلم]
وروي عن ابن عمر وعطاء، وروي عن ابن عباس أيضا أن الرفث: الجماع، وهو قول مجاهد والزهري، وقال ابن عباس: الفسوق: السباب. وقال مجاهد والزهري: الفسوق: المعاصي. وقال ابن عباس: الجدال أن تماري صاحبك حتى تغضبه. وقال طاووس: هو جدال الناس.
تأملت هذا الحديث في بداية الشهر الكريم، ودار بخلدي ما يقوم به بعض السياسيين والمنتخبين من لغو وقسم وكذب ووعود فارغة.
وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى المسلم عن جدال الناس في رمضان والكذب عليهم حتى لا يخرج من الحالة النفسية الراقية والصفاء الروحي والرقة القلبية التي يكون عليها الصائم، إلى مادية الجدل والمراء والسفسطة بغير حق؛ فما بالك بمن يرى الناس خرفانا للشواء السياسي وبضاعة انتخابية لايستهوي فيها إلا أصواتها تم يرمي بها إلى قمامة الأزبال ويتخلى عنها بعد امتصاص حماستها وآمالها وأحلامها في الإنعتاق من البؤس والهوان .
فهل يجوز صيام هؤلاء الثعالب البشرية الذين يعلمون انهم كاذبون منافقون مارقون لكنهم يظلون طول نهار صيامهم يقسمون بأغلظ أيمانهم انه سينجزون اعظم المشاريع للساكنة وهم متيقنون أن هذه الأراجيز لاتستوعبها حتى ادمغتهم وأحلامهم في المنام ؟؟
وهل يجوز صيام رئيس بلدية أو جماعة سرق المال العام او ساعد في ذلك ويتباهى طول النهار و الأسواق و في المساجد وصلاة التراويح على انه نبي من أنبياء الله ؟؟
هل يجوز صيام من دفع من المال الحرام لشراء الأصوات ولما اعتلى سدة الرآسة شرع في استرجاع كل شيء على حساب الأبرياء ؟؟
وهل يجوز صيام من اعترف بعظمة لسانه انها المرة الاخيرة التي سيترشح فيها للإنتخابات بعد ربع قرن من الجلوس على كرسي رآسة الجماعة ولما استقوى بقطاع الطرق تناسى كل التاريخ وكل الخطابات وكل الشعارات ؟؟
هل يا ترى يجوز صيام من يعلم انه تم تزوير كل شيء لصالحه حنى يكون قياديا سياسيا في حزبه ويخطب على الجماهير باسم الدمقراطية والنزاهة والشفافية ؟؟
هل يا ترى يجوز صيام من حول حزبه إلى مقصورة للمؤامرات وصنع الملفات وسحق المداخلات من اجل ان يبقى زعيما إلى الأبد ؟
هل يا ترى يجوز صيام من كذب على الجماهير بان برنامجه الإنتخابي في مجمله ضد الإنتهازيين والإستغلاليين وأكلة المال العام فلما وثقت به الساكنة ورفعته للسماء وجلس على كرسي النجاح قلب المجن وعانق اعداء الامس وارتمى في أحضان الطغاة وفي حجر الإستبداد ؟
هل يجوز صيام من يوزع المال العام والوعود الكاذبة من اجل  حصد الأصوات فلما استقوى اعد مطبخه المشؤوم للإنتقام من اقرب المقربين إلى حبل وريده ؟؟
وهل يجوز صيام من يترشح باسم حزب قبل شهور تم يستبدل معطفه عدة مرات بدون ان يشعر بالذنب والألم ؟؟
وهل يجوز صيام من يدعي الثورية والتقدمية والإسلاموية والرهبنة تم ينبطح بتلقائية ثعلبية في أحضان او باش السياسية الذين سب اصولهم وأحزابهم وإقطاعياتهم بالامس القريب وأمام الشهود من أجل ان يبقى زعيما إلى الأبد ؟؟
هل يجوز صيام من حملته الجماهير والطبقات المسحوقة ذات يوم على أكتافها فلما استوطن على اطرافها وضلوعها وأحزانها اول المشاريع التي دشنها هي التملص والتهرب والإنسلاخ من جلد المستضعفين ؟؟

هل يجوز صوم من إستغل ضائقة المواطنين البؤساء بسبب جائحة كورونا ليستعبد الطبقات الشعبية وتحضيرها للإنتخابات المقبلة والإستعلاء عليها بدريهمات أوقفة من الخضر البائسة؟؟

 

,