موظف محال على المعاش بعمالة تارودانت يحكي معاناته مع المحسوبية بعد قرار إفراغه من السكن

بتاريخ 30 يوليو, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : ادريس لكريني /

كتب الإطار السابق والموظف بعمالة تارودانت لأزيد من أربعة عقود ادريس لكريني مقالا يقطر بالحزن والأسف على ما اعتبره قرارات مشوبة بالظلم والمحسوبية بعد حكم يقضي بإفراغه من السكن مع إستثناءات العض الأخر ،  وهذا ماكتبه :

على إثر الدعوى الإستعجالية التي قام بها عامل الإقليم بمعية رئيس المجلس الإقليمي ضد بعض المتقاعدين دون غيرهم والذين يقطنون بمساكن لاهي إدارية ولا وظيفية لأنها غير مسجلة بسجل ممتلكات الإقليم والمجلس الإقليمي وأصدرت المحكمة على بعض المدعى عليهم حكما يقضي بالإفراغ مع النفاد المعجل بينما تم استثناء متقاعدين آخرين لأسباب يعوزها العارفون ببواطن الأمور إلى تنازل المدعيين عن الدعوى أو عدم تمكين محامي الإقليم ورئيس المجلس الإقليمي من تسلم قرار تقاعدهم وهذا ما يعتبر حيفا ونهجا لسياسة الكيل بمكيالين وما يحز في نفسي هو أنني تقدمت بطلب استعطافي للعامل ولرئيس المجلس الإقليمي التمس فيه منحي مهلة حتى بعد عيد الأضحى ولكني لم أتلق أي استجابة من قبلهما إذ لم يراعيان الظروف الدينية الإجتماعية وبالتالي أستغرب لماذا لم تشمل الدعوى كل المستغلين لهذه السكنيات والذين تقاعدوا منذ سنين خلت وهذا ما يثير تساؤلات كثيرة أي أن في الأمر شبهة وريبة ومن باب التذكير, فقد سبق للمجلس الإقليمي في دورة استثنائية أن ناقش هذه النازلة التي أدرجت في جدول الأعمال وتم التصويت بالأغلبية لتسوية هذه الوضعية عبر عملية تسليم العقار المبنية عليه السكنيات السالفة الذكر الأملاك المخزنية بغية مباشرة عملية التفويت على غرار ما قامت به وزارة الفلاحة ووزارة التجهيز مع متقاعديهم بنفس المدينة ونفس الحي .

وختاما أؤكد أنني سأكاتب وزير الداخلية ووزير المالية ووزير العدل في الموضوع

,