عيالات تارودانت ماعندهومش علاقة “بالبرقع أو الخمار” وحافظن دوما على “الحايك وليزار” واللباس المغربي التقليدي

بتاريخ 11 يناير, 2017 - بقلم أسراك 24

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a7%d9%8a%d9%83

أسراك24 /

بعد الجدل الذي رافق منع خياطة وتسويق الملابس النسائية المعروفة ب”البرقع ” و”النقاب” بتارودانت ذكرت  مصادر محلية ، أن الإجراء الذي استهدف منع وخياطة البرقع والنقاب، لا يستهدف اللباس المغربي التقليدي الأصيل، وذلك عكس ما يروج له البعض بنية تغليط الرأي العام.

وأكدت المصادر نفسها أن هذه التدابير تهم نوعا من اللباس الغريب، الخاص ببعض البلدان الأجنبية، خاصة ما يسمى ب”الخمار” و”اللباس الأفغاني”، كما أنها تندرج في إطار الجهود المبذولة للتصدي لبعض محاولات استغلال الدين من أجل نشر لباس مستورد، لأهداف مشبوهة تتناقض مع مقومات الهوية الوطنية والمنظومة الدينية لبلادنا.

فضلا عن ذلك تقول نفس المصادر فإن التدابير المذكورة تروم تحقيق غايات أمنية، إذ ثبت من خلال التحريات التي أعقبت مجموعة من العمليات الإجرامية لجوء المنحرفين، في بعض الأحيان، إلى استعمال هذا النوع من اللباس للإفلات من مراقبة المصالح الأمنية، لاسيما في ظل ظرفية تتميز باستمرار التهديدات الإرهابية.

,