عناصر الدرك بتارودانت تفك لغز عصابة الفراقشية الخطيرة التي روعت الساكنة

بتاريخ 4 نوفمبر, 2019 - بقلم أسراك 24

بعدما تعرضت ضيعة فلاحية بسبت الكردان للسرقة من طرف عصابة “الفراقشية” من خلال سرقة أبقار من الإسطبل، ومباشرة بعد توصل مصالح الدرك الملكي بشكاية في الموضوع،

ذكرت مصادر مطلعة، أن قائد سرية الدرك بتارودانت أعطى تعليماته بشن حملات واسعة طالت نقط متفرقة من منطقة سبت الكردان وأولاد تايمة، ورفع درجة اليقظة من أجل توفير تغطية أمنية متوازنة لإنهاء نشاط هذه العصابة الخطيرة، الشيء الذي لم يتوانى قائدا مركزي الدرك بكل من سبت الكردان وأولاد تايمة في ترجمته وتنزيله ميدانيا من خلال مشاركتهما الفعلية في فك لغز هذه العصابة التي حيرت المنطقة في وقت قياسي.

وفي تفاصيل الخبر، فقد جاء إيقاف المتهمين مساء اليوم الأحد 03 نونبر الجاري، من قبل عناصر الدرك الملكي في تنسيق محكم بين عناصر مركز أولاد تايمة و عناصر مركز الكردان تحت إشراف مباشر من قائد السرية، الذي سهر عن قرب على نصب كمين محكم بناءا على المعطيات المتوفرة من التحريات الميدانية التي سبقت هذه العملية والتي تكللت بسقوط زعيم العصابة وأحد شركائه بالإضافة إلى حجز البقر المسروق وثلاثة سيارات من نوع بيكوب يحملان نفس الترقيم قصد التمويه، فيما لا زالت الأبحاث جارية لتوقيف باقي المتورطين في هذا الفعل الإجرامي.

وأضافت ذات المصادر أن الأمر يتعلق بعصابة إجرامية ممتدة الأطراف حيث تعمد إلى إستدراج حراس الضيعات الفلاحية من خلال إغرائهم بحوافز مادية من أجل إشراكهم في عملياتها. إلا أن يقظة العناصر الدركية بسرية تارودانت أجهضت مخططهم الإجرامي الخطير في مهده.

وخلف توقيف هذه العصابة التي شغلت الرأي العام المحلي موجة من الإرتياح لدى الفلاحين والكسابة بصفة خاصة والساكنة بصفة عامة.

وجرى إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية بمركز الدرك بسبت الكردان فيما لا زالت الأبحاث جارية لتوقيف باقي المتورطين بعدما تم تحديد هوياتهم بشكل كامل. عبد الرحمان اسعيدي

,