فيديو/ رئيس جماعة تارودانت في ندوته الصحافية يشيد بتعاون السلطات ويرحب بالمعارضة البناءة ويستنكر البلوكاج ويؤكد ان مدرجات ملعب لاسطاح مغشوشة، وان صفقة البراد مغلوطة لدى الرأي العام

بتاريخ 13 مايو, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

في ندوته الصحافية التي أجراها أمس السبت 11ماي 2019 رئيس المجلس الجماعي لتارودانت إسماعيل الحريري مع عدد من المنابر الإعلامية وبحضور بعض اعضاء المكتب المسير للجماعة، أشاد في عدد من نقاطها بدور السلطات المحلية والإقليمية في المساهمة الفعالة لإيجاد الحلول الناجعة لعدد من القضايا التي تهم ساكنة المدينة ، كما رحب رئيس الجماعة بالمعارضة البناءة داخل الجماعة والتي تتكون من فريق المعارضة الإتحادية وفريق البام وإقتراحاتها لكل مايخدم الساكنة، كما إستنكر بعض التصرفات اللامعقولة الصادرة من بعض أطراف المعارضة بالمجلس والتي تصب في البلوكاج الذي شهدته الكثير من مشاريع التنمية التي حاولت الاغلبية إنجازها والتي يبقى الخاسر الوحيد امامها هي الساكنة على المدى القريب والبعيد.

كما تحدث الرئيس عن المركب الثقافي والقاعة المغطات والمحطة الطرقية  والتجزئات السكنية ومشروع متنزه المدينة والشان الرياضي والثقافي بالمدينة بالإضافة إلى ملاعب القرب وساحات المدينة ومنها ساحة العلويين  وكذا  مشروع سياسة المدينة وتصميم التهيئة ومحطة التصفية وإعادة البنية التحتية للمدينة، بالإضافة إلى الإستثمارات والحي الصناعي والسير والجولان واحتلال الملك العمومي والتعمير وهيئة المساواة وتكافؤ الفرص والفرق الرياضية بالمدينة و والصرف الحي والماء الصالح للشرب ومداخل المدينة ومستودع الاموات والبناية الخاصة بمصلحة التعمير ودعم الجمعيات وأرض سجن القصبة وقضية مسجد وحوانيت الرحبة القديمة بالإضافة إلى  شجر النخيل بالمدينة، كلها قضايا تحدث عنها رئيس الجماعة سنعود لها بكل التفاصيل في مقالات قادمة بحول الله .

وعن موظفي الجماعة أشار رئيس الجماعة ان منهم الشرفاء الذين يقومون بعملهم الإداري والوطني ومنهم المتهاونون الذي يجب ان نتخذ في حقهم العقوبات اللازمة، كما نوه بالعمل الكبير الذي يقوم به موظفون ذووا إنتماءات سياسية تختلف عن توجهات الاغلبية بالمجلس لكن حسهم الوطني وخدمة المواطنين كان في مقدمة اولوياتهم .

وعن قضية البراد التي أثارت الرأي العام المحلي والوطني قال الرئيس : هذه قضية تم النفخ فيها بشكل كبير جدا وأعطيت اكثر ما تستحق والامر يتعلق فقط بمشروع تأهيل ساحة 6 نونبر ككل لكن الإعلام وبعض الجهات اعطت للامر مسارا آخر بعيد جدا عن توجهاتنا لخدمة الذوق الرفيع للساكنة.

وعن محطة التصفية قال الرئيس انه من العار ان تبقى مدينة تارودانت هي الوحيدة بالمغرب التي لاتوجد بها محصة للتصفية واننا عملنا المستحيل مع إحدى الجماعات المجاورة لمحاولة إخراج هذا المشروع للوجد لكن البلوكاج وأيادي خفية كانت وراء إقبار هذا المشروع لكننا بحول الله ستعمل على إنجازه ببعض الأراضي التي يستغلها السلاليون بالمقربة من سطاح المدينة .

كما تحدث الرئيس عن أسواق المدينة ومنها سوق لاسطاح والمعديات وجنان الجامع كما أشار إلى ان هناك تفكير في إقامة مشروع محطة المسافرين بمدخل المدينة من جهة واد سوس .

ومن جهة اخرى توقف الرئيس عن مشكل مدرجات ملعب لاسطاح محمد الجديدي فاكد انها مغشوشة حسب ملفاتنا وخبرتنا التي انجزناها واننا رغم الضيق المالي سنحاول هدمها وبناء مدرجات صالحة وسليمة لخدمة الجمهور الرياضي .

كما تطرق الرئيس لمشكل ذو طابع إداري جيث اكد اننا وللامانة لم نجد وثيقة واحدة نعتمد عليها في عملنا بالجماعة فمنذ تحملنا للمسؤولية  لم نجد أي أثر للأرشيفات والوثائق بالجماعة .

كما إتفقت كل تدخلات المنابر الإعلامية على ان المجلس الجماعي بعيد جدا عن التواصل مع الإعلام وكذا مع الساكنة كما إستنكر البعض عمل مايسمى بالدباب الإلكتروني الذي يسيئ لعمل الاغلبية بالجماعة ولعمل الحزب ككل .

وسنعود بكل التفاصيل لهذه القضايا التي أثارها الرئيس وكذا المنابر الإعلامية والتي تهم جلها قضايا الشان العام بالمدينة .

,