جماعة تارودانت .. بعد معركة البراريد، المعارضة والأغلبية تبدآن معركة المراحيض

بتاريخ 14 مارس, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين/

طالبت أصوات عدة ومنذ سنوات بتشييد مراحض خاصة بساحة 20 غشت أهم ساحة بمخرج مدينة تارودانت اعتبارا لتوافد المئات من الساكنة والزوار  عليها يوميا وهو مطلب يستحق الإلتفاتة والقبول  والإنجاز منذ سنوات وليس الأن  و من طرف المجلس السابق الذي قاده الإتحاديون لسنوات عدة .

هذه الأيام بادرت الأغلبية بالمجلس الجماعي التي تسرها البيجيدي بأغلبية ساحقة من الشروع في بناء مراحيض تحت أرضية  بالساحة المذكورة، لكن الفريق الإتحادي الذي يمثل المعارضة وفي رسالة لعامل الإقليم طلب التدخل لحماية الأسوار وساحة 20 غشت وعمل الفنان العالمي الراحل ” كلاوديو برافو”  المنجز بفضاء الساحة

وحسب مراسلة الفريق الإتحادي بالمجلس للسيد العامل ذكر أن الساحة  تتعرض هذه الأيام لإنتهاك وتطاول من طرف الجماعة الترابية تارودانت التي ستجعل منها ومن المدخل الرسمي للمدينة ملجأ ونقطة عبور للولوج إلى المرافق الصحية التي حسب ما يبدو ستنجز شبه تحت أرضية وستشكل نقطة سوداء بيئيا وجماليا ، كما أن ولوج آلية طراكس للحفر والتي قامت بتغيير مواقع وضع الصخور التي اختارها بعناية فنية وحددها الفنان كلاوديو بنفسه ولم تستقدم عبثا

ودعت مراسلة الفريق الإتحادي عامل الإقليم للتدخل لإيقاف تلك الأشغال وتشكيل لجنة من الأطراف المعنية بالجمالية العمرانية والتراث من العمالة والجماعة والثقافة والمجتمع المدني العامل في هذا المجال .

كما اقترح الفريق إقامة المرافق الصحية في الضفة الشرقية للساحة على يمين الطريق ما بين باب البلاليع ومدارة الحسن الثاني باقتناء أرض يحول جزء منها لموقف السيارات كما هومقترح في تصور مشروع برنامج ” أديكوت” الإسباني ،ويخصص جزء منها لإقامة مرافق صحية تحت أرضية .. وأن يبرمج الإعتماد المتوفر لتكملة تهيئة الحزام الأخضر للساحة وفق التصور المعد لها .

من جهتها تعمل الأغلبية بالشعار اللي فراسها فراسها وما مسوقاش للإحتجاجات أو الأصوات الأخرى فبعد الزخم الإعلامي الكبير الذي رافق صفقة البراد وتمريرها دون الإلتفات لكل الإستنكارات ، هاهي تمارس تنفيذ قرارتها وتتجه لتشييد المراحيض في مكانها المقرر لها من طرفها .

,