جلالة الملك في خطاب المسيرة الخضراء : يشهد الله أنني دعوت الجزائر إلى فتح الحدود، ونرفض كل أشكال الابتزاز والاتجار بقضية الوحدة الترابية

بتاريخ 6 نوفمبر, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

قال الملك محمد السادس، مساء الثلاثاء، في خطاب الذكرى 43 للمسيرة الخضراء “يشهد الله أنني دعوت الجزائر الى فتح الحدود بين البلدين، كما أؤكد أن المغرب منفتح على كل الاقتراحات التي تطرحها الجارة الشرقية من أجل تجاوز حالة الجمود”.

وتابع العاهل المغربي “يمكن أن نشكل إطارا عمليا للتعاون في مختلف القضايا الإجتماعية خاصة في ما يتعلق بفرص الاستثمار بين مختلف الدول المغاربية”، مضيفا أن “المغرب لن يذخر أي جهد للتعاون مع جيرانه في الجزائر”.

وشدد الملك محمد السادس، على مواصلة العمل من أجل وضع حد لسياسة الريع والامتيازات، ورفض كل أشكال الابتزاز والاتجار بقضية الوحدة الترابية للمملكة.

وأوضح  الملك في خطابه بمناسبة الذكرى الـ 43 للمسيرة الخضراء  أن المغرب “لن يدخر أي جهد في سبيل النهوض بتنمية أقاليمه الجنوبية، في إطار النموذج التنموي الجديد، حتى تستعيد الصحراء المغربية دورها التاريخي، كصلة وصل رائدة بين المغرب وعمقه الجغرافي والتاريخي الإفريقي”.

وبموازاة ذلك، يضيف الملك، فإن “تنزيل الجهوية المتقدمة، يساهم في انبثاق نخبة سياسية حقيقية تمثل ديمقراطيا وفعليا، سكان الصحراء، وتمكنهم من حقهم في التدبير الذاتي لشؤونهم المحلية، وتحقيق التنمية المندمجة، في مناخ من الحرية والاستقرار”.

,