تسع سنوات سجنا وغرامة مالية للدركي الذي كان يعمل بسرية تارودانت المتهم بتهريب المخدرات بأكادير.

بتاريخ 22 أكتوبر, 2020 - بقلم أسراك 24


أسراك24 /

ذكرت مصادر عليمة أن المحكمة الإبتدائية بأكادير أسدلت الستار على قضية الدركي المتهم بتهريب المخدرات عبر سيارته الخاصة لمجموعة من تجار المخدرات بأكادير.

وأضافت ذات المصادر أن المحكمة قضت بإدانة الدركي المتهم في هذه القضية التي شغلت الرأي العام المحلي بتسع سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية .

وكان وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بأكادير قد قرر متابعة الدركي الذي تم توقيفه بأكادير وبحوزته أزيد من أربع كيلوغرامات من مخدر الشيرا في حالة إعتقال.

وأضافت ذات المصادر أنه تمت إحالة الدركي الموقوف حينها، من طرف فرقة مكافحة العصابات على السجن المحلي بأيت ملول.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بأكادير بتنسيق مع فرقة مكافحة العصابات قد تمكنت في وقت سابق، من إلقاء القبض على دركي يعمل بسرية الدرك الملكي بأكادير، بعد أن سقط متلبسا في الوساطة من أجل نقل كمية من المخدرات مقابل مبالغ مالية مهمة.

وأوردت مصادر خاصة للموقع أن الدركي الموقوف كان يقوم منذ حوالي سنتين بهذا العمل المحظور مستغلا صفته كدركي قبل أن يتم كشف مخططه الإجرامي.

وحسب ذات المصادر فإن عناصر الشرطة بأكادير ألقت القبض على الدركي وبحوزته كمية كبيرة من المخدرات كانت في طريقها لتزويد تاجر مخدرات بالمدينة نفسها.

وأضافت ذات المصادر أن دورية للشرطة وبناءا على معلومات دقيقة، قامت بنصب كمين بأحد أحياء مدينة أكادير لسيارة خفيفة. حيث قامت العناصر الأمنية المكلفين بالدورية بترصدها عن بعد وبخطة ذكية ومحكمة، تمكنوا من توقيف سائق السيارة, قبل أن يتبين انه دركي ما زاد من شكوكهم فقاموا بتفتيش السيارة وكانت المفاجأة عندما عثروا بداخلها على كمية كبيرة من مخدر الشيرا تقدر بحوالي 04 كيلو غرام. قبل أن يتم حجز كميات أخرى بسكنه الوظيفي.

وأضافت  أن الدركي الذي كان يعمل بسرية تارودانت قبل أن ينتقل إلى أكادير يرجح أنه يشتغل ضمن شبكة لترويج المخدرات بين تارودانت وأكادير مستغلا زيه الرسمي وصفته كدركي.

,