تزنيت .. مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم تحتفي بمتقاعدي نساء و رجال التعليم

بتاريخ 1 يوليو, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : عبد الجليل بتريش/

تجسيدا لثقافة الاعتراف ، نظم فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتزنيت مساء يوم الجمعة 29 يونيو 2018، حفل تكريم متقاعدي نساء و رجال التعليم فوج 2017 .هذه الالتفاتة الطيبة التي دأبت المؤسسة على تنظيمها كل سنة ، عرفت حضور أجهزة المؤسسة وطنيا و جهويا واقليميا، وكذا ممثل المديرية الاقليمية بتزنيت و فعاليات المجتمع المدني وممثلي وسائل الاعلام .استهل الحفل التكريمي بآيات بينات من الذكر الحكيم تلته كلمات بالمناسبة .

في ذات السياق ألقى السيد عبد الله القصطلني الكاتب العام لفرع تزنيت كلمة زف من خلالها خدمات جديدة مقبل الفرع  على تنفيذها في القريب العاجل تتمثل في :

  • تخصيص دعم مادي دراسي لأبناء المنخرطات والمنخرطين من أسرة التعليم للثلاثة الأوائل في جميع المراحل والمستويات الاشهادية وفي شتى التخصصات وسيتم العمل بهذا الاجراء بحول الله ابتداء من 5 أكتوبر اليوم العالمي للمدرس 2018 .
  • اطلاق مشروع سكني متميز سيتمكن جميع المنخرطات والمنخرطين محليا وجهويا ووطنيا من الاطلاع على تفاصيله عبر إعلان وتعبئة استمارة من قبل المهتمين بهذا المشروع. وهو برنامج طموح يهم أسرة التربية والتكوين من نساء ورجال التعليم على المستوى الوطني.
  • إعداد برنامج تكويني تأطيري لأبناء المنخرطات والمنخرطين ومواكبتهم في تنظيم حصص للدروس في اللغات وللدروس في الفن والموسيقى وللتنشيط الرياضي والترفيهي والرحلات. “

و في تدخله أضاف : ” .. اتوجه باسمي الخاص ونيابة عن اعضاء مكتب المؤسسة والعاملين بها وكافة المنخرطات والمنخرطين بالإقليم  بالشكر الجزيل لكم جميعا اولا  على تلبية الدعوة للحضور، كما اشكر كل المساهمين في إنجاح هذا الحفل كل باسمه والمؤسسة او الشركة او الادارة التي يمثلها..” .

 

و ارتباطا بالموضوع أعطيت الكلمة للمكتب الوطني في شخص أمينها الوطني السيد عبد العزيز لمسافري متحدثا : ”  إن إحياء حفل من هذا النوع إنما هو احتفاء بقيمة إنسانية سامية تتجوهر في معنى العرفان و فحوى الامتنان و تتمظهر في مظاهر التقدير و مباهج التبجيل .

ليس من باب المدح الرخيص أو المجاملات المجانية أن يقام هذا الحفل تكريما لنساء ورجال التعليم الذين أنهوا مشوارهم المهني نهاية غشت 2017 ، بل هو تقدير و احترام لطينة بشرية عانقت الطبشورة و السبورة و قدمت بسخاء حاتمي عنفوان عمرها بهدف صنع ربابنة سفن مستقبلنا .

إن هذا التكريم الثمين في جوهره لهو أحسن وسام معنوي نوشح به صدور هذه الأطر التربوية التي نحتفل بتكريمها اليوم.  فهو لا يقتصر على المحتفى بهم/هن فقط، بل هو تكريم لنا جميعا و هو حلقة في سلسلة مجموعة من الخدمات الاجتماعية التي دشنتها مؤسستنا عبر فروعها منذ التأسيس ، أي ابتداء من مسيرة التصحيح التي ابتدأت من شهر يونيو 2000 و هي محطة تأسيس الفروع الإقليمية و المحلية لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم عبر التراب الوطني في حلتها الجديدة و الحالية .

واذ نهنئ الإخوة و الأخوات المحتفى بهم و بهن على أداء الرسالة على أحسن وجه نبشرهم بأن مؤسستهم  مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم تبقى أبوابها مفتوحة في وجههم و هي من المؤسسات الأولى التي عدلت قانونها الأساسي لتمكين المتقاعدين/ات من الاحتفاظ بحقهم/هن في الانتماء لها و كذا حقهم /هن في تحمل المسؤولية داخل أجهزتها  التنفيذية محليا و جهويا و وطنيا.

و نهنئهم و نهنئ من خلالهم باقي منخرطات ومنخرطي المؤسسة بالمدينة على مجهودات إخوانهم بالفرع الإقليمي التي توجت بإحداث المركب الاجتماعي التعليمي سوس العالمة وهو المشروع الذي حظي بالدعم المادي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لأسرة التربية و التكوين  و  الذي يعتبر  مشروعا اجتماعيا بامتياز.”

وفي ختام كلمته هنأ الاخوة في المكتب الإقليمي على رزنامة مشاريعهم المستقبلية والمتمثلة أساسا في :

ــ الدعم المادي المدرسي لأبناء المنخرطات و المنخرطين.

ــ المشروع السكني لتشجيع المنخرطين على اقتناء سكن ثانوي بمدينة اكادير.

ــ حلقات التكوين و التكوين المستمر بالقاعة المتعددة الاختصاصات بمركب سوس العالمة.

 

و أضاف ما يلي : “.. نودع المحتفى بهم و بهن مكانيا و ليس وجدانيا ، و نتقدم بأصدق المشاعر و أجل التقديرات ، و نقول لهم هنيئا فقد استوطنتم عقولنا و قلوبنا نشكر الجميع على التفضل بالاستماع ، عاشت مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم “.

في ذات السياق و اعترافا بالجميل سلم المنظمون للمكرمات والمكرمين هدايا رمزية وتذكارات عربونا للمجهودات التي بذلوها خلال مشوارهم المهني.

,