تارودانت .. وقفة احتجاجية لأرباب النقل المزدوج لتلبية مطالبهم التي اعتبروها مشروعة، و مسؤول نقابي يحمل المسؤولية للمنتخبين .. التفاصيل .

بتاريخ 16 يناير, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

نفذ عشية اليوم الأربعاء 15 يناير الجاري، عدد كبير من أرباب سيارات النقل المزدوج بإقليم تارودانت، وقفة إحتجاجية أمام مقر عمالة إقليم تارودانت، ورفعوا شعارات ساخنة مطالبين  السلطات المختصة تلبية  مطالبهم المشروعة .

وندد المحتجون الذين تتوزع إ نتماءاتهم لعدد من الهيئات النقابية والجمعوية المؤطرة لمهنيي قطاع النقل المزدوج بتارودانت، بالفوضى التي يعرفها القطاع بالإقليم، وخاصة المضايقات والمنافسة غير المشروعة من طرف مهنيي سيارات الأجرة الكبيرة، وسياسة التمييز التي تنهجها السلطات الأمنية بين المهنيين، كما ندد المحتجون كذلك بالاستهداف الممنهج الذي تنهجه المجالس المنتخبة في حقهم وخاصة بأولاد تايمة وتارودانت، من خلال اتخاذها لقرارات انفرادية ومجحفة ودون إعمال أية مقاربة تشاركية، تجلت بالأساس في إحداثها لمحطات خاصة للنقل المزدوج بعيدة عن مركز المدينة، والمنع من حمل أو إنزال الركاب داخل المدينة، والمنع من الدخول داخل أسوار المدينة … وغيرها، وهو ما يعرقل عمل مهنيي النقل المزدوج ويحوره عن الأهداف التي احدث من أجلها، ويشكل عبئا إضافيا على مرتادي هذا النوع من النقل والذي تعد فئة المواطنين القرويين والمستضعفين النسبة الأهم منهم.

هذا وطالب المحتجون من السلطات الإقليمية وكل المعنيين بالقطاع الطرقي بضرورة التدخل الفوري والحازم لحل المشاكل التي يتخبط فيها القطاع بشكل جذري، عبر التطبيق الصارم للقوانين المنظمة للنقل الطرقي على كل المهنيين والمركبات بمختلف أنواعها بدون انحياز ولا تمييز، وإلغاء كل القرارات الانفرادية المجحفة المتخذة في حق قطاع النقل المزدوج والماسة بمصلحة مهنييه ومرتاديه، مؤكدين صمودهم وتلاحمهم الأكيد للدفاع عن حقوقهم المشروعة ومكتسباتهم المهنية، وتسطيرهم لمجموعة من الأشكال الاحتجاجية التصعيدية حال نهج المسؤولين لسياسة الآذان الصماء وبقاء الوضع على ما هو عليه.

وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد  سؤول نقابي وطني : أن القرارات الصادرة بعض عن المجالس الجماعية  هو بمتابة النقطة التي أفاضت الكأس.

كما  أكد أن غالبية المشاكل في هذا القطاع  هو  تسرع رؤساء المجالس الجماعية في إصدار القررات دون إشراك ذوي الإختصاص. كما أن بعض الأعضاء في المجالس يقدمون معطيات مغلوطة وهو ما يتسبب في هكذا إحتقان.

,