تارودانت.. وفد من مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية يزور وحدات إنتاجية ضواحي أولاد تايمة

بتاريخ 18 أبريل, 2019 - بقلم أسراك 24


قام وفد من مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية اليوم، الأربعاء، بزيارات استطلاعية لبعض الوحدات الإنتاجية النموذجية في إقليم تارودانت، تختص في إنتاج وتلفيف وتصدير عدد من المنتجات الزراعية ذات الجودة العالية.

ويضم هذا الوفد عددا من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي ( السينا) برئاسة السيد كريستيان كامبون، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية (عن الجانب الفرنسي)، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي. وبعض أعضاء مجلس المستشارين برئاسة السيد عبد الصمد قيوح (عن الجانب المغربي)، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية ، الخليفة الأول لرئيس مجلس المستشارين.

وخلال هذه الزيارات، وقف أعضاء الوفد عن كثب على التقدم الحاصل في مجال الإنتاج الفلاحي في منطقة سوس، وذلك عن طريق استخدام التقنيات المتطورة، مع العمل على تنويع المنتجات الزراعية ، لا سيما منها المنتجات الموجهة نحو التصدير ، والتي تمتاز بكونها ذات قيمة مضافة كبيرة.

وقد شملت زيارة وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية ضيعات فلاحية نموذجية تختص في إنتاج الحوامض، وعنب المائدة، وبعض أصناف الفواكه الحمراء، إلى جانب زيارة وحدة متخصصة في تلفيف وتصدير عدد من المنتجات الزراعية المحلية التي تتوفر على معايير الجودة العالية المتعارف عليها السوق العالمية.

واعتبر السيد كريستيان كامبون أن الزيارة التي شملت وحدة تلفيف وتصدير الفواكه الحمراء بتارودانت أتاحت للوفد الفرنسي الاطلاع على المهارات التي يتوفر عليها المغرب في مجال تثمين المنتجات الزراعة، إلى جانب الوقوف على نجاح المغرب في التكيف مع الظروف المناخية.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الوحدة الإنتاجية تعكس نموذجا ناجحا للتعاون المثمر بين المنتجين الفرنسيين ونظرائهم المغاربة، كما أعرب عن ارتياحه لكون هذا النمط من التعاون المغربي الفرنسي المتميز يتيح الفرصة لإحداث مناصب شغل في مجال ينتج خدمات ذات جودة عالية .

أما السيد عبد الصمد قيوح، فأبرز في تصريح مماثل الأهمية التي تكتسيها زيارة الوفد الفرنسي التي شملت أيضا منطقة وادي الذهب، والتي تمكن خلالها من التأكد من الأجواء الأمنية المستتبة في ربوع الأقاليم الجنوبية للمملكة ، علاوة عن وقوف أعضاء الوفد على النقلة النوعية التي تعيشها المناطق الصحراوية المغربية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف السيد قيوح أن حلول الوفد الفرنسي خلال هذه الزيارة في منطقة سوس أتاحت له الفرصة للاطلاع عن قرب عن التحديات التي رفعها فلاحو منطقة سوس في ما يتعلق بتنويع الإنتاج الزراعي ، خاصة في شقه الموجه للتصدير ، وذلك بالرغم من ندرة الموارد المائية، وقساوة الظروف المناخية، وهذا ما أهل المغرب لخلق شراكات مع دول أجنبية تحظى لديها المنتجات المغربية الزراعية بثقة كبيرة في جودتها العالية.

للتذكير فإن وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية أجرى أول أمس، الاثنين، خلال زيارته لجهة الداخلة ـ وادي الذهب جلسة عمل مع عامل إقليم أوسرد، السيد عبد الرحمان الجوهري، تم تخصيصها لمناقشة رهانات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بجهة الداخلة – وادي الذهب، والجهود التي يبذلها المغرب لفائدة تعزيز الاستقرار الإقليمي في مواجهة التحديات الأمنية.

كما عقد الوفد البرلماني لقاء مع السيد الخطاط ينجا، رئيس الجهة، تم خلاله تقديم عرض حول برنامج التنمية الجهوي، واستعراض الأوراش التي أطلقها المغرب في هذا الإطار، وكذا المؤهلات الاقتصادية والسياحة التي تزخر بها المنطقة.  صباح أكادير

,