تارودانت: هذا للسلطات والمجلس الجماعي ، منطقة درب الحشيش ، أكبر بؤرة سوداء تلطخ صورة المدينة .. المتلاشيات وكل أنواع الرذيلة تغرق وسط المدينة بالمتناقضات والساكنة عيات ماتشكي …

بتاريخ 25 يونيو, 2020 - بقلم أسراك 24

 أسراك24 : محمد جمال الدين/

رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها ساكنة المناطق المجاورة لدرب الحشيش وسط مدينة تارودانت  ورغم الحملة والتوعية التي تقوم بها السلطات من جل أحياء جميلة ونظيفة ، فإن منطقة درب الحشيش ومحيطها ولوحدها بالمدينة تعيش حالات غريبة وتنذر بكل أنواع  العشوائئية والفوضى وتفشي أنواع الجريمة والفساد .

فرغم كل النداءات يتم الأن وبشكل مستمر وأوسع اغراق المنطقة والساحات المجاورة بالمتلاشيات وبقايا الاثاث المستعمل وماينتج عن ذلك من تصرفات وسلوكات وصراخ ومخدرات على عتبة منازل المواطنين.

فكل من هب ودب يعرض متلاشياته على طول ساحة درب لحشيش بلا حسيب او رقيب وبصفة مستمرة  وبشكل متلاصق مع منازل الساكنة وعتباتها الشيء الذي يهدد العائلات وأخلاقها وعرضها ومستقل أبنائها للخطر نتيجة الممارسات اللاأخلاقية والتي قد تحول  هذا الفضاء لبؤرة سوداء وخطيرة لكل المنكرات  والتي تتطلب المراقبة والزجر .

فرغم ألاف الشكايات والأهات والصراخ  والتوسلات للسلطات وللجماعة جراء ما لحق بهذه المنطقة الإستراتيجية من المدينة  وساكنتها لَم يتغير أي شيء وبقيت دار لقمان على حالها وتزيد مع مرور الأيام سوءا وبشاعة.

لذلك مرة أخرى تناشد  الساكنة السلطات والمجلس الجماعي وقوات الأمن  من أجل وضع حد للتسيب والعشوائية في تدبير ملف هذه المنطقة حتى لايقع مالايحمد عقباه وإيجاد حل عاجل لهذا التسيب الذي يشوه فضاءات المدينة وجماليتها ، وعلى إعتبار أن منطقة المتلاشيات بدرب الحشيش  تطل على أكبر ساحة  بالمدينة ساحة العلويين.

,