تارودانت .. مساع حميدة داخل خيمة البيجيدي تعيد “ القيادي عبد الجليل مسكين” لمهامه الحزبية محليا وإقليميا

بتاريخ 8 أكتوبر, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

ذكرت مصادر مطلعة لأسراك24  ان مساع حميدة داخل خيمة البيجيدي بتارودانت محليا وإقليميا نجحت في ترطيب الأجواء بين كثير من المناضلين المنتسبين للحزب  وتقريب وجهات النظر إستعدادا للمحطات السياسية القادمة.

وأضافت ذات المصادر ان القيادي في البيجدي الدكتور عبد الجليل مسكين المعروف بهدوء طبعه وإبتعاده عن الصراعات في طريقه لطي صفحة الماضي والخلافات والعودة  قريبا لممارسة مهامه الحزبية كمسؤول أول بالكتابة المحلية وكعضو بالكتابة الإقليمية لتارودانت. بالإضافة إلى مسؤوليته بالكتابة الجهوية التي ظل يمارسها .

وبذكر ان عبد الجليل مسكين، البرلماني عن دائرة تارودانت الجنوبية  كان قد قدم استقالته من مهامه التنظيمية كمسؤول عن محلية تارودانت، وعن عضويته داخل الكتابة الاقليمية للبيجيدي بداية من الأسبوع الاول لشهر يونيو الماضي جراء تجاذبات وهمية مصطنعة بين تياري العثماني وبنكيران .

كما أن الضجة التي أحدثها السؤال الشفوي الذي وجهه البرلماني عبد الجليل مسكين وقتها حول موضوع المركب الثقافي بمدينة تارودانت، والذي اعتبره بعض المستشارين المنتسبين لحزب العدالة والتنمية بجماعة تارودانت تشويشا على عمل الحزب في تسيير الجماعة، كما اعتبرها بعض المسؤولين بالكتابة الإقليمية مساسا بصورة التنسيق والتشاور بين مكونات القيادة الإقليمية وتجاوزا  لفريق الحزب بالمجلس  الجماعي لتارودانت كان لها الأثر الكبير عن هذه الخلافات التي احدثت رجة داخل التنظيم الحزبي بالمنطقة .

وتعتبر عودة عبد الجليل مسكين لممارسة مهامه بالكتابة المحلية والإقليمية ربحا كبيرا للحزب على إعتبار ان للرجل رؤيته الإستراتيجية وتقويمه الناجح وتنظيمه المحكم وشخصيته المنفتحة والهادئة وهي التي  كانت من الأسباب الرئيسية التي خولت للحزب تصدر المشهد السياسي بالمدينة والإقليم .

,