تارودانت.. لالة زينة زينة، وزادها نور الحمام .. الرايس دلبلدية كايقول ليكوم هاباش غاتصبغو حيوطكوم/ وثيقة

بتاريخ 14 مارس, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين الناصفي/

صافي كملنا كلشي ومابقات لينا غير الصباغة والروتوشات الاخيرة لتنظيف وجه مدينة كتب عليها المؤرخون ذات يوم انها كانت عاصمة حضارية وعلمية واقتصادية، وفي الوقت الذي كانت الساكنة تنتظر من مجلس العدالة والتنمية ان ينهمك وينكب على تاهيل ساحات المدينة  وواجهاتها الأساسية ومحاربة الازبال وحماية المال العام من التبدير، نجده يلعب خارج كل الإنتظارات ويتخد قرارات غريبة تاتي في المرتبة الاخيرة من حيث الإنتظارات وهكذا قرر ت الجماعة إعادة صباغة جدران المدينة وواجهاتها حسب المثل الشعبي “العكر فوق الخنونة”

جميل جدا ان نعطي انطباعا راقيا  وجذابا لواجهات المدينة يغري بالإستمتاع لكن بعد الإنتهاء من الضروريات الاولى التي ينتظرها الجميع ماشي نسبقو “العمارية والعريس باقي مالقيناهش”.

وفي هذه الاجواء وبناء على القرار الجماعي الخاص بتوحيد لون صباغة واجهات البنايات بمدينة تارودانت يخبر رئيس المجلس الجماعي ساكنة المدينة وكافة المواطنيين بنوع اللون :

,