تارودانت : النائب البرلماني عن حزب البيجيدي يقدم إستقالته من الكتابتين الإقليمية والمحلية والسبب اختلالات في تدبير الشأنين الحزبي والمحلي

بتاريخ 13 يونيو, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال بن عياد //

يعرف حزب “صوتنا فرصتنا لمواصلة الإصلاح” بتارودانت تصدعات واضحة بين أعضاء الفريق المدبر للشأن المحلي للمدينة وكذا بين أعضاء الكتابتين الإقليمية والمحلية، و لم يلبث  الحزب  من استدراك  استقالة (ع.م) النائب البرلماني من الكتابتين الإقليمية والمحلية  يوم عيد الفطر، حتى  إنضافت إليها استقالة عضو جماعي آخر(ع.غ)  حيث جاء من بين أسباب استقالة هذا الأخير “عدم الرضى عن تدبير الشأن المحلي.

وتأتي هاتين الاستقالتين لتضاف إلى ما قبلها، والتي تقدم بها مستشاران أ سابق(ح.د) في مجلس جماعة تارودانت.

وكشف مصدر مطلع، أن  تبادل المؤاخذات بين أعضاء الكتابتين بخصوص تدبير الشأن الحزبي والشأن المحلي زاد من حدة الصراع وتأزم العلاقة، وأحدث انشقاقات  القليل منها ما خرج إلى العلن، والكثير في كواليس الحزب، وهناك عدد من الناخبين  ينددون بما آل إليه أحوال مدينة تارودانت.

وآثر  ساكنة المدينة التغيير عبر صناديق الاقتراع، صوتوا على “حزب  المصباح”  أملا في تدبير أحسن، لاسيما أن شعار المرحلة كان “صوتنا فرصتنا لمواصلة الإصلاح”، وأحوال المدينة تزداد سوءا الازدحام بشوارع ضيقة، الازبال منتشرة بجنبات سور المدينة،و…. الخ.

وأكد المصدر  نفسه، أن هناك  نواقض تدبير ” البيجيدي” للشأن المحلي لتارودانت،  وأن “لوبي” محلي وإقليمي للحزب أثر بشكل كبير وسلبي على  الالتزام بالبرنامج الانتخابي الذي تقدم به الحزب خلال الحملة الانتخابية، خاصة بعد أن خرج أعضاء “خاويين الوفاض”  حيث كانوا ينعمون بتعويضات وامتيازات وسيارة “ج روج”.

ويضيف المصدر، أن أعضاء بالحزب وبالمجلس البلدي للمدينة، بادروا بالاتصال بالنائب البرلماني المستقيل لثنيه على استقالته نظرا لما يقدرون له من دور محوري و أساسي في تدبير الشأن الحزبي بالمدينة، لكن الأخير تشبث بموقفه، واحتفظ لنفسه بالإناطة بالمسؤولية البرلمانية التي بوأها له الناخبون، حسب تعبير المصدر.

,