تارودانت ..المناضل الإ تحادي عاطف عبد العاطي يتألم في المهجر لما وصل إليه الإ تحاد الإشتراكي بتارودانت

بتاريخ 15 أكتوبر, 2015 - بقلم أسراك24

1528625_558255304261003_67921910_n

أسراك24 /
المناضل الإتحادي عاطف عبد العاطي هو أحد أبناء مدينة تارودانت البررة سبق له ان تحمل مسؤوليته كمستشاراتحادي ببلدية تارودانت في ولاية 1992، مهتم جيدا بالثرات وخاصة بكل مايتعلق بأسوار مدينة تارودانت حيث كان أول المسؤولين ببلدية تارودانت الذي فتح قنوات التواصل مع مؤسسات وجمعيات خارج الوطن لإنقاذ أسوار المدينة من الضياع .
الاخ عاطف إختار ديار الغربة كعامل مهاجر لكن عشق مدينته وثراتها وتقدمها لازال يشغل باله ليل نهار ، واكثر من هذا ان هذا الشاب ورجل الميدان بامتياز لازال يتابع بنهم كبير أحوال مدينة تارودانت وعرض خدماته وتضحياته في مجال الثرات على مكونات المجلس الحالي بقيادة البيجيدي، يتابع يوميا ككل المناضلين مسيرة حزب الإتحاد الإشتراكي على المستوى الوطني والمحلي ، لكن مايقع وماوقع داخل الحزب حاليا بتارودانت حرك عواطفه ودواخله وغيرته وفي هذا الإطار كتب مؤخرا خطابا بطعم الحسرة في صفحته الفايسبوكية موجها للإخوة والأخوات بحزب الإتحاد الإشتراكي بتارودانت يقول فيه :
الأخوات والإخوة في الإتحاد الإشتراكي بتارودانت .هل ستمر النكسة الأخيرة دون محاسبة؟ دون تقديم نقد ذاتي للرأي العام الروداني.؟ لن نسكت على هذه المصيبة التي أصابت الإتحاد بسبب إلإحتواء والتسلط من طرف شخص فرض على الحزب الرأي الواحد : بل سمح لنفسه وهو عضو المكتب السياسي أن يأخد منصب كاتب فرع للإتحاد بتارودانت ليشرف شخصيا عن الهزيمة..وليعلم الجميع أن تارودانت بخصوصيتها التاريخية لم ترفض الإتحاد.إنما رفضت الإحتواء والتسلط و الفردانية وغياب التناوب.

,