تارودانت .. المناضلة “خديجة الرياضي” ابنة منطقة إغرم التي ناضلت من أجل المرأة والرجل

بتاريخ 8 مارس, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

نشأت المناضلة اليسارية خديجة الرياضي بأسرة أمازيغية بمنطقة إغرم نواحي مدينة تارودانت، قبل أن تنتقل مع عائلتها في سن صغيرة إلى العاصمة المغربية الرباط.

تقول  خديجة اختياري للنضال لم يأت بالحظ، عشت العديد من الأشياء جعلتني أمشي هذا الطريق لكن مساري لم يكن بتلك البساطة. أكيد أني تعرضت لإنتقادات كثيرة وواجهت عقبات بقدر نجاحي، لكني لم أبال لكل ذلك واخترت العمل كمفتاح للاستمرار”، هكذا لخصت الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي مشوارها النضالي الذي بدأته قبل 42 سنة.

وتقول خديجة إن “تلك الزيارات العائلية أيام العطل من الرباط إلى منطقتي الجبلية كان العامل الأول لإنطلاق الوعي لدى، فطالما تساءلت عن سبب ذلك التمييز الذي كان بين أولاد عمي الذكور والإناث، بنات عمي اللواتي لم يستطعن إستكمال الدراسة بسبب غياب المدارس بجميع المستويات بالمنطقة في ذلك الوقت، بينما أولاده الذكور استطاعوا التوجه إلى الرباط أيضا من أجل الدراسة.

لم أتفهم حرمانهن من أبسط الحقوق بسبب الثقافة السائدة و كان الوضع بالنسبة لي يستوجب التغيير”. وفي حديثها لجريدة “العمق”، عن أحد العوامل التي ساهمت في تربية الحس النضالي لديها، ذكرت خديجة إستشهاد سعيدة المنبهي سنة 1977، وهو الحدث الذي جعلها تعاصر العديد من الإضرابات والاحتجاجات التي عرّفتها على إمرأة كانت شهيدة النضال والتضحية من أجل الوطن واتخذت منها قدوة في حياتها. إلى جانب ذلك يوجد والد خديجة المقاوم والسياسي وقدوتها الأولى. فقرب والدها من الحركة الوطنية كان له دور كبير في تشكل وعيها الحقوقي والسياسي. الجامعة .. مدرسة تكوينية في النضال حصلت خديجة الرياضي على باكالوريا علمية من ثانوية عمر الخيام بالرباط والتحقت فيما بعد بالمعهد الوطني للإحصاء والإقتصاد التطبيقي، ثم حصلت على ماستر في مجال الإحصاء الرقمي بالدارالبيضاء.

لكن فور إنتهاء المرحلة الثانوية عمرت خديجة لمدة سنة في صفوف كلية العلوم، ولحسن حظها، كما تقول، أنها صادفت خلال تلك السنة بالجامعة، توهج النشاط الطلابي النضالي في صفوف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والذي كان مليئا بالندوات والتحركات، الشيء الذي جعلها تتعرف على مختلف رهانات الصراع بين قوى المعارضة والسلطة. فهي اليوم تعتبر أن الجامعة مدرسة النضال الحقيقية استفادت منها الكثير. جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان .. تكريم مستحق موازاة مع مع عملها النقابي وتأسيسها لأول نقابة وطنية في فترة اشتغالها كمهندسة بالمديرية العامة للضرائب بوزارة المالية، انضمت خديجة سنة 1998 إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وهنا تتذكر أيضا فترة إشتراكها بنادي لمحاربة الأمية للنساء العاملات وهو الشيء الذي قربها من حياة العاملات، وتعرفت من خلاله على معاناتهن و شروط اشتغالهن.

كما أن هذه المحطة أثرت أيضا على طريقة اشتغالها بالجمعية المغربية حقوق الإنسان، حيث أضحى تحقيق الحقوق السياسية والاجتماعية والحفاظ على حقوق المرأة ضمن مجال إهتماماتها الرئيسية داخل الجمعية. سنة 2013 جاء تتويج خديجة بجائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والذي كان بمثابة تكريم لها عن مجمل نشاطاتها النضالية في مجال حقوق الإنسان. أهدتها الرياضي لمعتقلي حراك الريف ولحركة 20 فبراير التي حسب قولها ساهمت في التعريف بالجمعية على المستوى الدولي، كما اعتبرت الجائزة رد إعتبار لصورة الجمعية تجاه كل من شكك في مصداقيتها.

مسار نضالي حافل بالتحديات والتضحيات على مدى سنوات من النضال في مختلف التوجهات التي عاشتها خديجة الرياضي بحياتها، لم تكن الطريق معبدة لها كما أرادت، الأمر تطلب منها القيام بتضحيات كثيرة وإصرار وجهد كبير. وهنا تحدثت خديجة عن صعوبة القيام بعملها وسط المجتمع مغربي، حيث إن فرض نفسها كإمرأة بالعمل الحقوقي والسياسي والنقابي كان أكبر الرهانات لديها، وعلى الرغم من تعرضها لهجوم مليء بالإساءة والانتقادات اللاذعة، في حق شخصها والتشكيك في مصداقيتها وقدراتها في فترة رئاستها للجمعية، إلا أنها حولت كل هذه الأمور إلى نقطة قوة وحافز للإشتغال والعمل لاستكمال مسيرتها وعدم الإهتمام لكل الإدعاءات الكاذبة. الإهتمام بالعمل الحقوقي كلف خديجة أيضا الإبتعاد عن عائلتها الكبيرة وعن جو المناسبات، لكن تفهمهم لطبيعة عملها كان من بين النقط التي شجعتها في مسيرتها. لكنها أيضا لم تتخل عن عائلتها الصغيرة واستطاعت بمساعدة زوجها الموازنة بين الحياة العملية والأسرية فهي اليوم أم لولدين كل منهما ناجح في مجال تخصصه. 8 مارس يوم للنضال..لا للإحتفال بخصوص وضع المرأة المغربية اليوم في المجتمع تقول خديجة إن الوضع غير مرضي بالنسبة لها، فبإستثناء النخبة تبقى أغلب نساء المغرب تعيش حالة مزرية فيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي للمرأة الذي أضحى في تراجع، مستحضرة بمناسبة ظاهرة العنف ضد المرأة قضيتي “خديجة” و”حنان بنت الملاح” مستنكرة ما تعرضت له الأخيرة من تعنيف وتعذيب قبل وفاتها.

وتابعت أن “ثقافة المجتمع أيضا لا تسهل المهمة على المرأة و تحملها أكثر من طاقتها بجميع الميادين”، معتبرة أن تعليم المرأة هو المفتاح لتوعيتها بحقوقها، وكذا إشراكها في الحياة المهنية. وعن يوم 8 مارس، قالت الرياضي إن “جوهر هذا اليوم بعيد عن هذه البهرجة والشكل الفلكلوري الذي يسعى إلى تشويه تاريخه، فالحقيقة أن 8 مارس هو جزء من التاريخ النضالي للنساء وفرصة لتجديد النضال والتنديد بالمطالب الحقوقية للمرأة”.

عن العمق المغربي شيماء الحياني – صحافية متدربة

,