تارودانت.. المكتب الإقليمي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان يستنكر الإعتقال التعسفي الذي طال ” أحمد زهير ” الكاتب العام الوطني للجمعية بمدينة اليوسفية

بتاريخ 22 أكتوبر, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : حسن أيت إلاس/

توصلت أسراك24  ببيان تضامني من المكتب الإقليمي بتارودانت للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب  ننشره في مايلي :

في ظل الهجوم الممنهج على الحقوقيين، هذا الهجوم الذي تجلت إرهاصاته منذ تطبيق ما يسمى بقانوني الحجر الصحي والطوارئ الصحية بالمغرب بسبب تفشي جائحة كورونا التي ضربت العالم بأسره وتركت جروحا وآثارا عميقة على الإنسان وعلى الاقتصاد وعلى مظاهر الحياة العادية، حيث كانت الدول الراقية التي تنعم بالديمقراطية واحترام كرامة الإنسان تعاملت مع هذا الوباء بحكمة وباحترام تام لكرامة مواطنيها، كما قدمت لهم جميع أنواع الدعم والمساندة ماديا واجتماعيا ونفسيا.

إلا أنه ومع كامل الأسف تعاملت بعض الجهات المسؤولة وطنيا مع هذا الوباء من منطق أمني باستهداف المواطنين الأبرياء ومحاولة تحميلهم مسؤولية تفشي الوباء رغم أنهم قد أبانوا عن وعي كبير ومسؤولية وطنية في مواجهة هذا الوباء وفي مساعدة الجهات المعنية على الحد من انتشاره عن طريق التطبيق الصارم والطوعي من طرف المواطنين للحجر الصحي داخل منازلهم حفاظا منهم على سلامة المجتمع رغم الخسائر الكبيرة التي تكبدوها ماديا وأسريا واقتصاديا دون أن تلتفت الجهات المعنية إلى هذه التضحيات حيث ما نراه الآن من العودة إلى ممارسات سنوات الجمر والرصاص أمر يثير الدهشة والاستغراب، فهل يستحق المغاربة مثل تلك الممارسات القمعية التي عفا عليها الزمن وأصبحت منبوذة لدى الجميع، وما الزج بأخينا أحمد زهير بالسجن بناء على ملف مفبرك ومطبوخ من طرف الجهات الحاقدة على الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان باليوسفية، ما هو إلا استمرار لما تشهده البلاد من اعتقالات ومتابعات في حق العديد من النشطاء الحقوقيين والسياسيين والمدونين والنقابيين والأمثلة على ذلك لا تعد ولا تحصى. فقد كان المواطن ينتظر من الدولة شيئا من الاعتراف بتضحياته ووطنيته في مواجهة هذا الوباء إلا أنه يظهر ومع كامل الأسف أن للجهات الحاكمة رأي آخر في الموضوع.

وبناء عليه فإن الفرع الإقليمي  بتارودانت يعلن ما يلي :

  1. استنكاره الشديد للاعتقال التعسفي الذي طال أحمد زهير والزج به في السجن بناء على ملف مفبرك ومطبوخ.
  2. تنديده باستهداف المناضلين والحقوقيين والمدونين والنقابيين والسياسيين .
  3. يطالب بالإطلاق الفوري بسراح الأخ المعتقل وإيقاف المتابعة القضائية في حقه.
  4. يعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع الأخ أحمد زهير في هذه المحنة وتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة.
  5. يدعو كافة الفروع عبر التراب الوطني والمتعاطفين مع الجمعية إلى التعبئة ورص الصفوف لمواجهة كافة الاحتمالات.

عن الفرع الإقليمي

,