تارودانت .. المسؤولان بجماعة تارودانت “الشاطر مصطفى وزهرة رحمون” ثنائي ورمز لنجاحات مستمرة من اجل إقلاع حقيقي للطفولة والمرأة بالمدينة

بتاريخ 11 نوفمبر, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

سجل الثنائيان المسؤولان  والمستشاران بجماعة تارودانت  الأستاذين الشاطر مصطفى وزهرة رحمون نائبة رئيس المحلس الجماعي كفاءات عالية على مستوى  التنظيم والمبادرات التي يقدمان عليها والتي تهم مجال الطفل والمرأة بالمدينة والإقليم والإهتمام بحاجياتهما الإبداعية والفنية والتربوية من خلال المهرجانات التي ينظمانها ويشرفان عليها  باسم الجماعة.

فخلال الأيام الأخيرة عاشت الطفولة بتارودانت وأسرها والجماهير التي تابعت مهرجان الطفل في نسخته الخامسة لحظات سعيدة عبر كل الفقرات التي نظمها المسؤولان ومعهما الجمعيات والمجتمع المدني والذي بصم على نجاح باهر بكل إمتياز كما زكى ذلك الحضور المتميز لساكنة الإقليم في الحفل الختامي الذي أختتم مساء امس الأحد 10 نونبر 2019 بساحة 20 غشت بتارودانت حيث تابع الجمهور  فقرات متميزة وفنية متنوعة التي قدمتها الجمعيات المشاركة في هذا المهرجان ومن بينها الفقرة الرائعة التي قدمها الفنان المبدع حواد السايح الذي تم تكريمه من طرف المنظمين إلى جانب عدد من المسؤولين والجمعويين والإعلاميين .

وبذكر ان هذا المهرجان الذي أنعش احلام الطفولة بتارودانت والمنطقة لقي صدى واسعا لدى كل الأسر والعائلات لقضاء ترحيبا واسعا  والذي مر في اجواء تربوية وفنية ورياضية ممتعة والذي تشرف على تنظيم فعالياته الجماعة الترابية لتارودانت وذلك في إطار الإحتفال بمناسبتي تخليد الذكرى 44 للمسيرة الخضراء و اليوم العالمي للطفل ، و بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية وجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالطفولة ، والفاعلين المحليين والجهويين والوطنيين ،تحت شعار ” العمل الطفولي في قلب اهتمامات المجتمع المدني”

كما يذكر ان المسؤولان ينظمان كل سنة ملتقى المرأة الرودانية بداية كل شهر مارس تزامنا مع عيد المرأة العالمي هذا الملتقى الذي يعتبر مكسبا لمدينة و اقليم تارودانت ويهدف لبلورة تصور متكامل مندمج ينهض بامراة من اجل حماية المكاسب المحققة و احراز الحقوق المشروعة لتحقيق تنمية مستدام عبرعرض المنتوجات النسائية بالاروقة  وتنظيم لقاءات تكوينية في التشريع التعاوني ومسابقات للطبخ.

نتمنى من المجلس الجماعي والسلطات والمجلس الإقليمي  والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية مواصلة دعمهم  لمثل هذه المبادرات التي تتوخى النهوض بقطاع الطفولة والمرأة بالمدينة والإقليم .

,