تارودانت.. المجلس الجماعي ديال البيجيدي كايتبورد على التبوريدة اللي منظماها جمعية صنعها هو من داخله

بتاريخ 4 يوليو, 2018 - بقلم أسراك 24

 أسراك24 : محمد جمال الدين الناصفي /

غريب جدا مايجري أمامنا  على خشبة المسرح السياسوي وكأن هؤلاء الذين يتحركون امامنا كمستشارين وممثلين للساكنة ولهم مرجعيتهم الإسلامية المبنية  بهتانا على الصدق والشفافية وقول الحقيقة ورفع شعار التغيير ومحاربة الفساد  تقنعوا بعدما تمكنوا من كراسي المجلس الجماعي بأقنعة ملونة أخرى هم يختارونها بأنفسهم وبأدوار متعددة فوق خشبة التمثيل السياسي.

في تارودانت كبعض المجالس المتسلطة والإنتهازية التي لاتحترم ذكاء ساكنتها اصبح مجلسنا الجماعي آلة تعمل ليل نهار لتفريخ جمعياته الخاصة به وعلى مقاسه وليس عيبا ان يكون أعضاؤها من مستشاريه او من منتسبي حزبه ياحسرة وجعلها صنبورا ضخما ليصب فيها مايشاء من المال العام ياسم المنح وأشياء اخرى ويجعلها واجهة  زجاجية كما يتصرف المارقون وكركوزا تحركها أيادي خلف الستائر لمواجهة الجماهير المشرئبة  للفرجة والتثقيف والفن بكل انواعه، لكن للأسف الشديد يقول المثل “النية وقلة النية ماكايتلقاوش”

وخلاصة القول ان المجلس الجماعي لتارودانت ديال البيجيدي كايتبورد على التبوريدة اللي  منظماها جمعية صنعها هو من داخله وهذا يعرفه الجميع وليست هذه الجمعية لوحدها بل انه فرخ العشرات من الجمعيات وبأسماء متنوعة للتطاول على المال العام وبدون أية نتيجة تذكر على أرض الواقع.

واكيد ان ساكنة تارودانت لن ترتاح وتستأنس بالفن الرائع للتبوريدة كرصيد ثقافي وثراتي متأصل بمناطق إقليم تارودانت منذ العشرات من السنين، حتى ترى جزءا قليلا من المشاريع التنموية التي وعد بها رئيس المجلس الجماعي وإخوانه ساكنة المدينة و المواطنين والناخبين أثناء التبوريدة الإنتخابية المعلومة.

اما ان يمارس المجلس الجماعي إنتهازيته ويركب مرة اخرى على عمل ونشاط جعية مستقلة هي جمعية مهرجان التبوريدة وإحياء الثرات الروداني للظهور مرة اخرى على انه هو المنظم فهذه هي قمة الإنتهازية والضحك على الذقون،

ومن جهة اخرى يجب التذكير ان جمعية مهرجان التبوريدة وإحياء التراث الروداني هي  المنظمة لهذا المهرجان في دورته الثانية بشراكة فقط مع المجلس الجماعي لتارودانت والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعمالة إقليم تارودانت و مجلس إقليم تارودانت ومجلس جهة سوس ماسة وجمعية نواصي الخير للفروسية التقليدية بتارودانت والذي أختير له كشعار ” التبوريدة فن تراثي أصيل

لكن من خلال الندوة الإعلامية التي نظمها المجلس الجماعي  يوم الجمعة تبين أن المجلس  الجماعي هو المنظم والناطق الرسمي والمتحدث باسم هذه المهرجان وانه الكل في الكل  وان الجمعية ليست إلا واجهة لهذه التبوريدة.

ومن المنتظر أن ينطلق  هذا المهرجان الذي ينظمه المجلس الجماعي على أرض الواقع  ابتداء من  يوم غد الخميس 05 يوليوز ويستمر إلى غاية 08 يوليوز 2010.

ويذكر أن  جمعية مهرجان التبوريدة وإحياء الثرات بتارودانت تأسست قبل شهور أي يوم  السبت 13 يناير2018  استعدادا لتنظيم  هذه النسخة التانية من المهرجان و قد جاءت  وقتها تشكيلة المكتب على الشكل التالي:
الرئيس : عبد اللطيف لمين ، نائبه : نجيب لامين يتحمل مسؤولية امين المال وهو مستشار بالجماعة و عزيز انجارنائبه : وعبد العزيز الخيالي ، الكاتب العام : المناني عبد المنعم وهو موظف بالجماعة

و إليكم هذا الشريط عن الندوة الإعلامية من  اعداد الزميلة تمازيرت بريس عن المهرجان.


,