تارودانت: السكينة والهدوء يعمان مناطق الإقليم بعد منع التنقل يوم العيد، وإجراءات صارمة ومشددة لفرض حالة الطوارئ

بتاريخ 24 مايو, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين/

ستبقى أجواء هذا العيد في ظل الجائحة إستثنائية ويطعم  خاص عن غيرها من الأعياد الدينية الأخرى  التي ألفتها الساكنة  بهذا الإقليم ذو الططابع الإجتماعي و الذي يضع نوعا من الإجلال والقدسية لمثل هذه المناسبات الدينية وخاصة عيد الفطر والأضحى .

وفي هذه الظروف ذات الطابع الإستثنائي والإحترزي  وبحكم الجائحة تم تطبيق إجراءات صارمة و مشددة لفرض حالة الطوارئ بكل تراب إقليم تارودانت يومه الأحد 24 ماي 2020 الموافق ليوم عيد الفطر المبارك.

هذا، وتم نشر عدد من رجال الشرطة  وعناصر الدرك والقوات المساعدة و تتبيث سدود قضائية بمدخل عدد من الأحياء بالمدينة، لمنع تنقل المواطنين في هذا الظرف الهام.

ويذكر أن هذه الإجراءات الصارمة تأتي في سياق الضوابط الاحترازية التي تنذرج في إطار الحد من انتشار جائجة كورونا، خصوصا في فترة الأعياد التي تعرف تزاورا كبيرا بين الأسر و العائلات.

وكانت كل من المديرية العامة للامن الوطني والقيادة العليا للدرك الملكي نسقت لفرض اجراءات استثنائية لفرض حالة الطوارئ الصحية خلال ايام العيد، حتى لا يتم تسجيل تراخ في الالتزام بتطبيق الحجر الصحي من طرف المواطنين سواء داخل المدن او بالمدار القروي.

في هذا السياق، أعطيت تعليمات لمنع التنقل بين العمالات، بشكل كلي كما اعطيت تعليمات لمسؤولي مناطق امنية بضرورة تجنيد مختلف الوسائل والاليات اللوجيستيكية التي تتوفر عليها كل منطقة على حدة، والعمل بنظام المداومة بالنسبة الى كل العناصر البشرية التابعة للوحدات الميدانية المسؤولة عن تنفيذ القانون، والتنزيل السليم لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

كما تلقت عناصر الدرك الملكي تعليمات بضبط ايقاع الطوارئ الصحية، اذ تعول وزارتا الداخلية والصحة على ثلاثة أيام لعطلة العيد لهبوط مؤشر الاصابة بالفيروس وعدم انتقاله، خاصة أن مقاولات ستستأنف نشاطها مباشرة بعد عطلة العيد.

,