تارودانت .. التفاصيل الكاملة ليقضة القائد “دعنون وأعوانه ” وساعة سقوط متهورة قادمة من بؤرة فيروس كورونا بساحة درب الحشيش

بتاريخ 22 مايو, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

بتعليمات مستمرة من عامل الإقليم ، تواصل السلطات المحلية بتارودانت بكل رؤساء ملحقاتها الأربع  وأعوانها يقضتها وزادت من وثيرة  ذلك هذه الأيام لمراقبة إحتمال تسلل بعض المتهورين إلى المدينة في طريقهم إلى قراهم أو مداشرهم مع إقتراب عيد الفطر، ولايخفى على كل الأعين أن منطقة باب الخميس ومنطقة  باب تارغونت وباب الزركان ومحطة درب الحشيش وسط المدينة تكوم محطة لهؤلاء المتهورين.

وتعبر الملحقة الإدارية الأولى مصيدة لهؤلاء بإعتبارها تتموقع وسط المدينة وأي طارئ في هذا الصدد تراقبه أعين أعوان السلطة، وهذا ماحدث بالضبط اليوم .

فبفضل يقضة قائد الملحقة الادارية الأولى بتارودانت السيد محمد دعنون  وأعوانه ثم ضبط حالة وفود سيدة من مراكش اليوم الاربعاء 21ماي بمحطة درب الحشيش.
وهي من مواليد 1972  تسللت في ظروف  مجهولة لتارودانت من أجل قضاء فترة العيد مع اسرتها المتواجدة بقيادة اكلي ضواحي المدينة ،وقد كان في استقبالها  إبنها الذي عانقها بحرارة  مما أثار الفضول ، وفور علمه بالواقعة حضر السيد القائد وأحاط عناصر الأمن بالمدينة بالنازلة  التي حضرت للتو وباشرت التحقيق في ملابسات وصولها من مراكش إلى تارودانت بهذه السهولة رغم أنها لاتتوفر على أي ترخيص من أية جهة.

كما حضرت عناصر الوقاية المدنية والسيد مندوب الصحة، حيث جرى إحالة السيدة الموقوفة على جناح كوفيد19 بمستشفى المختار السوسي بتارودانت قصد أخذ عينات منها لإخضاعها للتحليلات المخبرية الخاصة ب “كوفيد-19” والتي أثبتت حسب مصادر مطلعة خلوها مع إبنها من الفيروس .

ومرة أخرى يطرح السؤال عن كيفية وصول هذه المتهورة القادمة من بؤرة لفيروس كورونا لمدينة تارودانت رغم الإجراءات الأمنية الصارمة على طول المسافة التي قطعتها دون توقيفها.

,