تارودانت .. التفاصيل الكاملة لمأساة العثور على جثة طفل بساقية الموت بمنطقة بوفرنة

بتاريخ 16 مايو, 2019 - بقلم أسراك 24

 أسراك24 : مراسلة ابراهيم اشحيما /

وقع حادث مروع مند اختفاء الطفل محمد هاني البالغ من العمر خمس سنوات ونصف والذي التحق بالمدينة من دوار احمر لكلالشة  للسكن هو واسرته بذات الحي باحدى التجزئات السكنية  عند الساعة الرابعة والربع عصرا من مساء امس الاربعاء 15/05/2019  خرج الطفل للدكان المتواجد بعين المكان ونظرا  لعدم الانتباه للزلق بالساقية التي كان يمشي بها محمد  مما أدى إلى جنوح  رجليه بالساقية  وسقوطه في  روكار مغطى نصفه (الساقية المخصصة للري على بعد عدة أمتار على الطريق العام مما أدى إلى وفاته …خرج اهل الحي وتجند الجميع للبحث عن الفقيد مند ساعات العصر وتفرقوا بكافة انحاء الحي
و عمل اعوان السلطة ما في وسعهم لايجاده .لكن شاءت الأقدار ان يعثروا على محمد جثة هامدة باحدى الروكارات القريبة من سكناهم .
فوج من رجال السلطة والامن والشرطة العلمية والشرطة القضائية والمخابرات المركزية حلوا على وجه السرعة بعين المكان فور توصلهم بالخبر وحضرت سيارة الاسعاف إطفاء في وقت متأخر من الليل  لانتشال الجثة  .
وتعود معظم أسباب الحوادثبحي بويفرنة لهذه الساقية والتي سبق وان ناشد سكان الحي الجهات المعنية لايجاد حل لها نظرا لما باتت تشكله من اخطار على ابناء المنطقة اضافة لسبب الازدحام الشديدالتي تسببه  لوسائل النقل المختلفة وعدم العمل على توسيع هذه (الطريق ) على الرغم من مرور سنة ونصف من وضع الشكاية للجهات المعنية للتدخل العاجل والفوري لمعالجة المشكل .
واليوم وقد فقدت روح ملاك صغير تتوجه مرة اخرى ساكنة بويفرنة للسيد عامل صاحب الجلالة على الاقليم لتوفير  عوامل الأمان داخل هذا الحيوالاسراع باصلاح هذه الساقية ودفنها عبر قنوات تحت الارض مع التدخل العاجل لاستصلاح الطريق بهذا الحي حيث جميع الطرقات مدمرة  غير صالحة احيانا للمرور فيها بالدراجة ولا بالسيارة ما بالكم بالارجل… على مدى سنوات استمر مسلسل ا لقتل بهذه الساقية  ولولا تدخل القاطنين بهذا الحي لكانت النتائج كارثية  مما أدى اليوم إلى  وفاة طفل ملاك على هذه الساقية من دون مبررات منطقية لدرجة نستطيع أن نطلق عليها اسم ساقية الموت متسائلين غياب الدعوات القضائية بحق الجهات المسؤولة عن حماية و رعاية هذه الساقيات الغير مؤمنة .
ويملك سكان حي بويفرنة ميزات أخرى إضافة إلى طرقات الموت هذه الساقية وروكاراتها  أو ما يسمى (ساقية الموت) على مدى سنوات لم تستطع الجهات المسؤولة من وضع الضوابط و الحمايات لهذا الفخ فمع كل موسم نشهد عشرات حالات الغرق فيها وهذا ما حدث مساء أمس للطفل محمد /5سنوات ونصف/ عندما كان يقوم بالمشي فيها عندما زلت قدمه و سقط فيها حيث انتشلت جثتة في الثانية والنصف ليلا  بعد أن اكتشفه احد المتطوعين من المجموعات البشرية التي تكلفت بالبحث على الفقيدحيث ادخل قصبة بروكار  الساقية مما أدى إلى  صعود الجثة وهرع الجميع لانتشالها بعد فوات الاوان حيث كانت التسع او العشر ساعة كافية لتزهق روح المرحوم محمد ووفاته فوراً.وانا لله وانا اليه راجعون ..عزاؤنا لاسرة الفقيد.

,