تارودانت.. أحمد بوهوش رئيس جمعية السلام لبائعي الخضر والفواكه بالجملة يناشد الجميع من أجل أن تحضى المدينة بسوق نموذجي للجملة وبمواصفات عالية الجودة

بتاريخ 17 مايو, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

قال الفاعل الجمعوي و رئيس جمعية السلام  لبائعي الخضر والفواكه بالجملة بتارودانت في تصريح لأسراك24 أن مكتب الجمعية يضع اليد في اليد من اجل الإقلاع بهذا الفضاء الإقتصادي والإجتماعي سوق الجملة إلى سوق نموذجي بالمنطقة والمساهمة في الدينامية الإقتصادية والفلاحية التي يعرفها إقليم تارودانت .

وأضاف رئيس الجمعية ان جميع مكونات المكتب تسعى كذلك إلى الإهتمام بكل الملفات التي تهم التجار و أرباب الجملة في هذا القطاع من حيث حالاتهم الصحية والإجتماعية وكذلك الأسرية وحالة أبنائهم لان هذا هو الأساس في التضامن بين مكونات الجمعية ومنخرطيها.

واكد بوهوش الفاعل الجمعوي والرياضي ورئيس جمعية السلام ان تاريخ السوق بالمدينة معروف لدى الجميع من مكانه بسوق جنان الجامع تم إلى سوق باب الخميس والآن بمنطقة لاسطاح وجميع المكونات تعرف مشاكله الحقيقية ، لكننا في الجمعية وكل مكونات المكتب لانستحضر مجالات الربح والخسارة في انشطتنا وعملنا، بل نتوجه للمستقبل بإدارة قوية ونضع يدنا في يد السلطات والمجلس الجماعي والمجتمع المدني من اجل ان تتوفر المدينة والإقليم على سوق نموذجي للجملة يهم أساسا الخضر والفواكه على إعتبار ان منطقتنا هي العاصمة الأساسية والمركزية لإنتاج الخضراوات والفواكه بسوس ، بالإضافة لهذا أننا نسعى لفتح قنوات الاتصال مع الجميع وبدون إقصاءات وتفعيل الحكامة والديمقراطية التشاركية من اجل مشروع اولي وهو وضع اللبنات الاولى والأساسية لسوق نموذجي للجملة بمنطقة لاسطاح وبمواصفات حديثة.

ومن جهة أخرى أضاف احمد بوهوش أن سوق الجملة سيكون ملكا  لساكنة المدينة والإقليم ولكل التجار والمواطنين وليس رهينة لأي كان  وان يتحول هذا المرفق كذلك لمؤسسة اجتماعية واقتصادية وتجارية تساهم في الإقتصاد بالجهة والإقليم والمدينة بعيدا عن أي تحكم او بيروقراطية  او نفوذ  او محسوبية أونسف لكل المبادرات التي تستهدف  تنمية المدينة وخدمة الساكنة.

وختم رئيس الجمعية السالف ذكرها حديثه بالقول : « ليقيننا بأن حل المشاكل لا يمكن أن يتم إلا عبر حوار جاد وهادف وعبر اعتماد خارطة طريق محددة في التوقيت والمسار مع التزامات واضحة ومحددة في إطار نقاش حقيقي بين جميع المتدخلين في السوق، فإننا داخل الجمعية أجمعنا على اعتماد منهجية تشاورية داخل السوق تحت إشراف السلطات المحلية والمجلس الجماعي بالمدينة لأجل هدف واحد هو المواطنة الصالحة للمساهمة في التنمية الإقتصادية الشاملة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله .

,