بيان عاجل من فيدرالية الجن المغاربة ! واش يسحابكوم ماعندنا شغل ولا معندنا جنيات جميلات وفاتنات في عالمنا، حتى نتلبس بنسائكم

بتاريخ 13 مارس, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 //

نحن الجن المغاربة.

يمينا ويسارا. ومسلمين وكفارا. وأمازيغ وعربا. وفرونكفونيين. وبكل مكونات طيفنا.

نخبر الرأي العام المغربي.

وكل الحساسيات السياسية. وكل الأحزاب.

ونخبر الدولة المغربية وحكومتها.

أننا ضقنا ذرعا من استغلالنا بشكل بشع من طرف الإنس المغاربة.

وكل من أراد أن ينكح امرأة يوظفنا كي يقضي وطره منها.

وكل عاطل عن العمل. يفتح دكانا للرقية الشرعية. مدعيا أنه يستخرجنا من أجسادكم.

فيحصل على المال بالإساءة إلينا.

وليس لأننا لا نظهر لكم.

وليس لأن لا أحد يمثلنا. ولا نظهر في القناة الثانية. ولا في الأولى. ولا في نشرة الأخبار. ولا في الجزيرة. ولا يستضيفنا التيجيني. و ليس لأنه ليس لنا فريق كرة قدم تنقل مبارياته قناة الرياضية. وليس لأننا لا نلعب الديربي. وليس لأن رونار لم يستدع أي لاعب منا إلى المنتخب. وليس لأننا لا نتوفر على حزب. ولا ننافسك. ولا نترشح في الانتخابات. ولا نشارك في التجربة الديمقراطية المغربية. وليس لنا موقع إلكتروني ناطق باسمنا.

وليس لكل هذا تتلبسوننا.

وليس لكل هذا تقلبون الآية وتصيبوننا بمس من الإنس.

وليس لكل هذا تسمحون لكل من هب ودب. ولكل من أنعظ. ولكل من ارتكب جريمة. واعتدى جنسيا على امرأة. باستحضارنا. وبادعاء دور لنا في القصة.

وباتهامنا ظلما بأفعال لم نرتكبها.

لقد حان الوقت لتتحملوا مسؤوليتكم أيها الإنس المغاربة.

ولتتصالحوا مع أمراضكم.

ولتجدوا حلولا واقعية لأزمة البطالة التي تعانون منها. ولمشاكلكم الجنسية. ومشاكل نظامكم التعليمي.

ولتعرفوا أن هناك أشخاصا يستغلون تخلفكم وجهلكم. فيستحضروننا في أمور لا دخل لنا فيها.

وحان الوقت لتضع السلطة التي تحكمكم حدا لهذه التخاريف.

كأن لا شغل لنا نحن الجن.

وكأن لا جنيات جميلات وفاتنات في عالمنا.

وكأن لا إناث لنا يغرن علينا. وتساورهن الشكوك. وهن يسمعن كل هذه الشائعات.

حتى نغامر بأرواحنا. وبخيرة شبابنا. ونتعرض للضرب والاستنطاق من طرف مشعوذين ودجالين.

ثم نفر بجلدنا بعد ذلك.

لقد طفح الكيل أيها المغاربة. ووضعكم اليوم أصبح مثيرا للشفقة.

وعيب أن نقول لكم نحن هذا.

وعيب أن نضطر إلى الخروج إلى العلن.

لكننا وجدنا أنفسنا مضطرين إلى ذلك. وإلى أن نتوجه إلى رأيكم العام. وإلى حكومتكم.

وإلى أن نطالب باستضافة ممثل لنا في تلفرتكم الرسمية. وبنشر هذا البيان في مواقعكم وجرائدكم الأكثر مقروئية وتأثيرا.

ورغما عنا لجأنا إلى هذه الخطوة.

وإن لم ترتدعوا. فإننا سنكون مضطرين إلى اللجوء إلى خطوات تصعيدية أخرى.

وإلى النزول إلى الشارع. وإلى وقفة أمام البرلمان. وإلى مسيرة وطنية مليونية. وإلى إخبار جمعيات الجن الحقوقية في كل العالم بما نتعرض له من
تشويه. ومن جنوفوبيا مستفحلة بين المغاربة.

وكل من فعلها.

وكل من اغتصب مريضة.

وكل من استغل جنسيا ضحية.

ينسب ذلك إلينا

ويتهمنا في شرفنا. و يسيء إلينا.

كتبها المبدع حميد زيد لموقع كود /

,