بقلب محروق ودمع في العين المقرئ الشهير ” القزابري” يتحدث عن بُورْمَا جَرِيمَةُ العَصْرْ …!

بتاريخ 8 سبتمبر, 2017 - بقلم أسراك 24


في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”فايسبوك” كتب المقرئ المغربي الشهير ”عمر القزابري ” تدوينة مؤثرة وبقلم مداده الحزن والألم عن الجرائم الانسانية التي يتعرض لها المسلمون ببورما .

حيث قال : ”مِن أين أبدأ والقلبُ يتمزّقُ..والدّمع في العين يكاد ينطقُ..ماذا أقول والخذلان مهيمنٌ..وللخذلان حسرة تكاد تَصْعَقُ..أفي يقظة أنا أم في منام..؟ ياويح قلبي استبد به القلقُ..في عالم كالغاب غابت أسُودهُ..وصارت القرود تصول وتَنْعِقُ…أتدَّعون حقوق الإنسان؟ أين حقوقكم والأرواح تُزْهَقُ…! أين مجالسكم أين القرارُ..بل أين الفِرار والأطفال تُحرقُ…ماذنبُ قوم يبادون بلا صريخ…أذنبهم أن ألسنتهم بالتوحيد تَنطقُ..؟ إلى الله المشتكى منه الرُّحمى..منه العطاء والحسنى تَدَفَّقُ…إنَّ الخطب عظيمٌ يذهل..ويدهش ويَشيب منه المَفْرِقُ…أرى حَرْقا أرى سَفكا..أرى نساء ورجالا تُشنقُ…”

وأضاف في ذات التدوينة نداء وشكوى قائلا : ”يا أيُّها العالَم المُعتِم متى..شمس الحق على ربُوعك تُشرقُ..؟متى يُنصَف المظلوم فيك متى..؟متى وأموال الظلم على الظلم تُنفقُ…الكل يهيم مع لهو..يهفو إليه ويصَفِّقُ..ولا يبالي بجرح أمَّة..دماؤها تستباح وتُهرقُ…بورما: إلى الله نشكو حالنا..ونلملم الجرح والجرح مُطبِقُ..ونرفع إلى الله أكُفًّا..تتضرع إليه وبه تتعلّقُ..كفرنا بدعوى حقوق..كيف لا ولا حقَّ يتحقَّقُ…ذنبك يابورما إسلام لبست لباسه..ولو كنت على أخرى لأشفقُوا…عذرا فأكبادنا حرَّى..من هول الظلم تكاد تَشَّققُ..عذرا فإن السِّهام تكاثرت على المسلمين…” شوف تيفي:

,