بعد تارودانت .. مدينة القنيطرة تشهد حالات اقتلاع أشجار النخيل و نشطاء يستنكرون والجماعة توضح

بتاريخ 13 يناير, 2020 - بقلم أسراك 24

بعد الحدث الذي عاشته مدينة تارودانت قبل شهور بسبب إقتلاع بعض أشحار النخيل من طرق المدينة، هاهي مدينة القنيطرة تعيش هذه الأيام نفس الحالة  بأحد شوارع المدينية الرئيسية والتي أثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ندد نشطاء بالعملية واتهموا البلدية بنقل النخيل المقتلع إلى مدن أخرى، فيما نفت نائبة رئيس المجلس البلدي المكلفة بالبيئة والتنمية المستدامة لطيفة حمو، ما تم تداوله حول بيع أو نقل النخيل إلى أماكن أخرى خارج المدينة.

وأدان نشطاء على موقع “فيسبوك” اقتلاع النخيل بشارع “لالة عيشة”، حيث كتب الناشط “ج.ك”: “وداعا للمنظر الجميل ولتاريخ القنيطرة العريق، وداعا لنخيل المدينة أكثر من 58 سنة في عمرها، أصبحت اليوم مهضومة، تحية لبلدية القنيطرة وتحية لرئيسها، هكذا يكون الرجال وإلا فلا”

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالقنيطرة في بيان لها،أدانت “إقدام المجلس الجماعي الذي يرأسه وزير البيئة على اقتلاع أشجار النخيل بالمدينة، والتي تعتبر موروثا طبيعيا ذا بعد بيئي وجمالي وتاريخي وحضاري، بمبررات واهية”

وطالبت الهيئة الحقوقية المجلس الجماعي بالقنيطرة، بـ”نشر المحضر الذي ادعى أنه يحمل توقيع جميع الأطراف المعنية بهذا الملف”، محملة المديرية الجهوية للمياه والغابات بالقنيطرة بـ”تحمل مسؤوليتها كاملة في هذا الملف باعتبارها المسؤول الأول عن المحافظة عن الموارد الطبيعية بالإقليم”

ودعت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالبيئة والهيئات الحقوقية بالقنيطرة، إلى “التنسيق من أجل اتخاذ كافة التدابير والإجراءات من أجل العمل على تصنيف وتسجيل النخلة ضمن لائحة التراث العالمي اللامادي الذي تتميز به مدينة القنيطرة”

غير أن نائبة رئيس جماعة القنيطرة لطيفة حمو، أوضحت أن أشجار النخيل المقتلع تتواجد في المركز التقني للمدينة، موضحة: “اقتلاع النخل تم بقرار مرخص من طرف السلطة والبيئة وصحة المناطق الخضراء والمياه والغابات، ولم يسبق لنا اقتلاع أي شجرة أو نخلة بدون ترخيص، وتم من أجل العمل على تهيئة الشارع”. وأضافت حمو أن “أي نخلة تم اقتلاعها سيتم تعويضها بنخلة أو شجرة في حلة جديدة”، لافتة إلى أن “النخيل المقتلع قديم وكان آيلا للسقوط، وتمت مراسلتنا مرارا بشكايات من طرف سكان الحي والتجار حول الموضوع، وسبق لنخلة أن سقطت على “كشك” كان متواجدا هناك، ولدينا أرشيف الصور والمراسلات لمن أراد الاطلاع عليهم”. / بتصرف عن العمق المغربي

,