بالفيديو / حوار “ضيف الأسبوع” مع الأستاذ اسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت ننشره كاملا

بتاريخ 3 يناير, 2017 - بقلم أسراك 24

 dsc_03641

أسراك24 : محمد جمال الدين/

في حوار اجرته أسراك24 / مع السيد رئيس المجلس الجماعي لتارودانت اسماعيل الحريري ننشر كاملا بالصوت والصورة في  هذه المراسلة حيث أكد الحريري في هذا الحوار:

أن السلطات الإقليمية وعلى رأسها عامل الإقليم الذي نعتز بوطنيته الصادقة وغيرته اللامحدودة وانفتاحه الكبير على كل مافيه خير صالح الساكنة، كان سندا لنا ويدا ممدودة لنا لتيسير كل مشاريع التنمية بالمدينة،

وأشاد الحريري بدور السلطات في المساهمة الفعالة للنهوض بكل مرافق المدينة ومشاريعها المستقبلية وان أبوابها المفتوحة وتشاركها الفعال كان شحنة قوية لكل أعمالنا وتصوراتنا.

وأضاف الحريري أن برنامج عمل الجماعة سيطبق بالحرف وان وعودنا للساكنة  تنفذ تدريجيا على أرض الواقع، كما اكد الحريري على انكباب المجلس على كهربة جل المناطق والمنازل بأحواز المدينة وترصيصها ومساعدة الساكنة في ولوج خدمات قنوات الصرف الصحي إليها, وان خدماتنا الآن هي موجهة للطبقة المسحوقة والفقيرة والأحياء المهمشة لتوفير الضروريات الاولى للعيش الكريم.

ومن جهة اخرى أكد رئيس المجلس الجماعي لتارودانت ان علاقة متينة واخوية تجمع الاغلبية بفرقاء المعارضة بالمجلس سواء الإتحاديون او البام، واننا كأغلبية نستأنس بمقترحاتهم التي تخدم الصالح العام، ونحن نحترم حريتهم في التصويت على مقرراتنا وغالبا مايكونون بجانبنا في جل النقط التي تهم الساكنة.

وأضاف الحريري ان شخصيته متواضعة جدا وهكذا عاش في أسرة فقيرة من عوائل الشعب وسيبقى كذلك على هذا المنوال وان مسؤولية الرآسة هو تكليف وليس شرفا ندعيه.

وأضاف الحريري : ان التعامل الحسن والطيبوبة والرحمة والشفقة والنزول عند أبناء الشعب والساكنة بمختلف مشاربهم هو همنا الوحيد وهذا سيزيد من قيمتي وقيمة العمل الكبير الذي يقوم به مستشارو الأغلبية من حزب العدالة والتنمية وهذا سيعطيني شحنة قوية كمسؤول اول عن الجماعة الترابية لتارودانت، ولن أسقط في الإستبداد والظلم والإستغلال والترفع عن الناس كما يفعل البعض.

وان الصرامة وتخراج العينين التي لن أحيد عنها أبدا وسألتجأ إليها كل مادعت الظروف، هو حينما يتعلق الامر بهدر المال العام من طرف أي كان، هذه هي طريقة عملنا  وليس التنطح على الدراويش من أبناء ساكنة المدينة واحتقارهم .

وأضاف الحريري: نحن في حزب العدالة والتنمية تعلمنا أفضل الشيم والاخلاق الرصينة والرجولة والشهامة التي نلخصها في محاسبة النفس والصبر على الشدائد  والإستماع إلى شكايات المواطنين والإستئناس بآرائهم، والربح الوحيد الذي سيشفي غليلنا وسيريحنا هو قضاء أغراض الساكنة حسب مستطاعنا وقدراتنا في المجلس الجماعي وان كنزنا الوحيد هو نظافة أيدينا كمستشارين مسؤولين امام الله أولا وأمام الساكنة والمنتخبين وامام ضمائرنا.

وفي هذا المجال لازلنا نخصص كل اوقاتنا لاستقبال المواطنين والإستماع إلى شكواهم ومطالبهم و همومهم واحتياجات أحيائهم ولهذا فنحن نركز على الاولويات خاصة في مايتعلق بمد الاحياء الهامشية بالكهرباء والصرف الصحي وفي هذا الإطار قطعنا أشواطا مهمة لاقت ارتياح الساكنة.

ومن جهة اخرى اكد الحريري ان الفوز الكبير الذي حققه حزب العدالة والتنمية في الإنتخابات البرلمانية الاخيرة وطنيا وجهويا وإقليميا سيساعد ولاشك في تسليط الضوء على العديد من الملفات العالقة التي تعرفها مدينة تارودانت، والمساهمة في بلورة مشاريع تنموية للساكنة مستقبلا.

واكد الحريري على شكره وامتنانه للمجتمع المدني بالمدينة بكل اطيافه فهو سندنا وهمتنا وهو شريكنا الأساسي في ترجمة كل مطالب الساكة على أرض الواقع سواء الآن او على المستوى القريب البعيد

كما أشاد الحريري بنضال وتاريخ  الأستاذ المقاوم عبد الرحمن اليوسفي وخير دليل على ذلك ان جلالة الملك قبل رأسه أثناء وعكته الصحية مؤخرا وهي إشارة أبوية وإنسانية من عاهل البلاد على دوره النضالي الكبير الذي قام به لما فيه خير الامة المغربية.

كما أشاد الحريري في  هذا اللقاء بالدور التاريخي الكبير الذي قام به المجاهد المرحوم عبد الكريم الخطيب وكذلك الأستاذ عبد الإلاه بنكيران الامين العام لحزبنا العدالة والتنمية. وإليكم نص الحوار:



,