بالفيديو / الأستاذة “أريب سعاد ” نائبة رئيس جمعية تارودانت أولا : جمعيتنا هي إنتفاضة ضد الواقع المزري الذي لايرضاه أحد للمدينة

بتاريخ 3 أبريل, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : محمد جمال الدين /

بحضور عدد كبير من مدراء الجرائد الإلكترونية  والإعلامين ومراسلي الصحف الوطنية  بالإضافة إلى أعضاء مكتب الجمعية  أكد الدكتور مصطفى عزيز رئيس جمعية تارودانت أولا التي تم تأسيسها قبل أربعة أشهر خلال الندوة الصحافية التي عقدها  مؤخرا تحت شعار  “انت في تارودانت…انت في حضرة التاريخ والفكر والحضارة”

أكد من خلالها : ان إعادة التاريخ الحضاري والثقافي والسياحي للمدينة هو من صلب إهتماماتنا إعتبارا للمأساة التي تعيشها حاليا وعلى كل المستويات  ، فالجميع يستنكر ويشجب ومتدمر  جراء الاوضاع المزرية التي وصلت اليها المدينة هي التي لها كل الشرعية سواء التاريخية او الحضارية الوجدانية او الثقافية او الاقتصادية لمزاحمة المدن الوطنية الكبرى على الريادة في مختلف القطاعات .

وأضاف الدكتور رئيس الجمعية انني أعتبر مدينة تارودانت كشابة يافعة  وجميلة أنهكوها بعدد من المشاكل  والمأسي حتى تم القضاء عليها حتى وصلت إلى حد الشيخوخة

وفي نفس السياق تناولت نائبة الرئيس الأستاذة سعاد اريب كلمتها مختتمة الجلسة الإعلامية وقالت  فرحتنا كبيرة بوجود شخصية بوزن كبير يقود هذه الجمعية وهو الدكتور مصطفى عزيز الذي يعيم حبا بهذه المدينة ومشاغلها وحاضرها ومستقبلها  وأضافت نائبة الرئيس  أن جمعيتنا هي إنتفاضة ضد الواقع المعاش لمدينة تارودانت الذي لايرضاه أحد للمدينة

.ثم اشارت الأستاذة  أريب سعاد  الى محتلف الأنشطة التي قامت بها  الجمعية منذ التأسيس قبل أربعة أشهر ومنها توفير الموارد البشرية لجناح كوفيد19 لمحاربة الوباء ودعم عملية التلقيح الى جانب الدكتور محيب وكذا جمعية الأطباء وصيادلة وجراحي الاسنان  ، وقالت ” انخرطنا بشكل لا يقبل التراجع من اجل صحة المواطن الروداني..”

وأضافت سعاد بخصوص زيارة  الكركرات  أنها زيارة وطنية ذات دلالات ورمزية خاصة باعتبارها زيارة للبيعة في ظل الاستفزازات  والحماقات التي  قام بها الإعلام الجزائري ضد بلدنا

وأكدت سعاد حينما نقوم بنشاط يوازيه أنشطة أخرى وهذا ما يعطيه القيمة الاستثناء وقيمة التميز عن باقي الجمعيا ت الأخرى

ويذكر أن الأخت الأستاذة التقدمية سعاد أريب سليلة أسرة النضال الوطني والمقاومة ومن الكفاءات القليلة التي أنجبتها جهة سوس ماسة ومدينة تارودانت بصفة خاصة، و ونضالها التربوي والسياسي أعطاها مكانتها واحترامها لدى ساكنة المنطقة ومجتمعها المدني والسياسي

فإلى جانب مهامها السياسية والجماعية كمستشارة وعضو بالفريق الإتحادي بجماعة تارودانت للأخت سعاد أيادي بيضاء في العمل الأنساني والجمعوي والتربوي وهي كذلك رئيسة لجمعية المتقاعدات والمتقاعدين بتارودانت وعضو فعال برابطة التعليم الخاص بالمغرب والتي شرفت نساء مدينة تارودانت في العديد من الملتقيات التربوية والنضالية..

وهاهي تقود اليوم إلى جانب كل مهامها جمعية تارودانت أولا بمعية أعضاء المكتب الذي يترأسه الفاعل الجمعوي الكبير الدكتور مصطفى عزيز من أجل عمل إجتماعي وإنساني وتضامني بفضاءات مدينة تارودانت والضواحي.

,