بإقليم تارودانت .. جمعية “سند الأجيال” من أكادير تطلق مشروعا بيئيا زراعيا متميزا بجماعة زاكموزن

بتاريخ 23 فبراير, 2021 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

انخرط المجتمع المدني، ممثلا في جمعية “سند الأجيال ـ أكادير” مع الساكنة المحلية، وبعض المنظمات المدنية في الجماعة الترابية ل”زاكموزن” بإقليم تارودانت، مؤخرا، في إطلاق مشروع للتشجير ذي بعد زراعي، فضلا عن كونه يكتسي طابعا بيئيا.

وقال نائب رئيس الجمعية، صلاح مصرا، أن هذا المشروع الذي أطلق بتنسيق مع السلطات المحلية، شمل غرس عدد كبير من الأشجار على مساحة أرضية واسعة، وتوزعت بين أشجار اللوز والتفاح والخروب والرمان، مشيرا إلى أن هذا الصنف من الأشجار يتحمل درجات الحرارة المنخفضة، وهي السمة المميزة للمناخ في هذه المنطقة الجبلية.

وأضاف أن الجمعية حرصت على أن يشارك في عملية الغرس أطفال المنطقة من تلامذة المؤسسات التعليمية، وذلك رغبة من الجمعية في الدفع بالساكنة المحلية إلى تملك المشروع والسهر على العناية به، وفي الوقت نفسه تلقين التلامذة أهمية التشجير باعتباره واحدا من دعامات التنمية البيئة، والحفاظ على الوسط الطبيعي.

وعلاوة عن عملية التشجير، فقد تم تزويد المساحات المغروسة بهذه الأشجار المثمرة بتقنية السقي بواسطة التنقيط، حيث تسعى الجمعية من وراء ذلك إلى ترشيد استغلال الماء في الأغراض الزراعية، إضافة إلى توعية الساكنة المحلية في هذه المنطقة التي تعاني من خصاص في هذه المادة الحيوية بضرورة عقلنة استهلاك المياه، والتشجيع بالتالي على توظيف التقنيات الحديثة في القطاع الزراعي بالمنطقة.

وبالموازاة مع عملية التشجير، أقدمت جمعية “سند الأجيال ـ أكادير” على حفر وتجهيز بئر بدوار “تيفنغيو” ، التابع لجماعة “زاكموزن”،وذلك في إطار شراكة مع وكالة الحوض المائي لسوس ماسة ، والسلطات المحلية، والجماعة الترابية ، وبعض الفعاليات الجمعوية بالمنطقة.

وأوضح رئيس الجمعية، البشير أبو النعائم، أن هذا المشروع الذي أنجز بدعم من طرف بعض المحسنين من هولندا وبريطانيا، ستستفيد منه ساكنة يزيد تعدادها عن 250 نسمة، كانت مضطرة لقطع مسافة بعيدة لجلب المياه، وأصبحت بفضل هذه المبادرة مزودة بصنابير منزلية للتزود بالماء الصالح للشرب.

وأضاف أبو النعائم أن حفر تجهيز هذا البئر يندرج في إطار مبادرة “سند لسقيا الماء” التي تهدف إلى حفر الآبار وتجهيزها بالمضخات التي تستمد طاقة اشتغالها من الألواح الشمسية، مبرزا أن الجمعية تتوخى من وراء ذلك المساهمة في تنمية المناطق الجبلية، والتخفيف على الأسر المعوزة من عبء التنقل لمسافات بعيدة من أجل التزود بالماء، خاصة الأطفال الصغار الذين غالبا من يتكفلون بهذه المهمة مما يجعلهم عرضة للتخلف عن الدراسة أو الانقطاع عنها.

يذكر أن جمعية “سند الأجيال أكادير” تعتبر واحدة من المنظمات المدنية الحاضرة بقوة في إنجاز مشاريع تنموية على صعيد عمالتي وأقاليم جهة سوس ماسة، خاصة في المجال القروي والمناطق الجبلية، وهذا ما أهلها للفوز بعدة جوائز كان آخرها التتويج بثلاث جوائز في إطار الدورة الثالثة للمسابقة الوطنية “دير إديك سوميت  2020″، والتي تتبارى فيها الجمعيات المغربية الفاعلة في حقل المجتمع المدني في شتى مجالات التنمية المستدامة والعمل الإنساني. / عن صباح أكادير

,