المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بتارودانت يشرف على اللقاء التواصلي لانطلاق برامج التربية غير النظامية موسم 2019-2020

بتاريخ 3 أكتوبر, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

في إطار اللقاءات التواصلية التي تعقدها المديرية الإقليمية من أجل تعبئة الفاعلين والشركاء حول الدخول المدرسي، أشرف السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتارودانت على اللقاء التحضيري لانطلاق برامج التربية غير النظامية موسم 2019-2020 بحضور رؤساء ومشرفي الجمعيات الشريكة في مجال التربية غير النظامية والمفتشين المكلفين بالتتبع والتأطير الميداني، بمقر المديرية الاقليمية يومه الأربعاء 02 شتنبر 2019 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.

استهل اللقاء بكلمة السيد المدير الاقليمي الذي رحب بالحضور مشيرا إلى مجموعة من النقاط المسجلة حول العمل الذي تقوم به الجمعيات العاملة في هذا المجال، والتزاماتها المشار إليها في الشراكة، بعده تم تقديم عرض من إعداد المكلف بملف التربية غير النظامية تشتمل محاوره على المعطيات الاحصائية والرقمية للموسم السابق 2018-2019 تتضمن اعداد المراكز والمنشطين والمستفيدين والحصيلة النهائية للإدماج، وكذلك معطيات الموسم الحالي من حيث الشراكات المبرمة وأعداد التلاميذ المتعاقد حولها التي بلغت 840 تلميذا بالإقليم،

كما تطرق العرض إلى آفاق ومستجدات البرنامج المتمثلة في إحداث مركز التربية غير النظامية الجيل الجديد المرتقب تفعيله خلال الموسم القادم.

تدخلات المؤطرين أشارت إلى الصعوبات التي تعانيها فئة المؤطرين المشرفين على التتبع الميداني والمتمثلة في تباعد المراكز بسبب شساعة الاقليم وصعوبة المسالك، كما تمت الاشارة إلى ضرورة إسناد التدريس بمراكز التربية غير النظامية لأطر ذات كفاءة وتكوين جيد.

اما تدخلات الجمعيات فتمحورت حول تقديم معطيات وإحصائيات خاصة بالتلاميذ المستفيدين وعدد المدمجين مع الاشارة إلى الصعوبات التي تعانيها هذه الفئة وخاصة الأطفال في وضعية صعبة، كما اقترحوا استفادة أطفال التربية غير النظامية من برنامج تيسير في إطار الدعم الاجتماعي وبرمجة التكوين في مجال تدبير الشراكة لفائدة الجمعيات.

اللقاء اختتم بكلمة توجيهية للسيد المدير الاقليمي يمكن إجمالها في النقط التالية:

– ضرورة الانخراط الجاد والفعال لإنجاح البرنامج عبر الإعداد القبلي للتقارير وملفات التلاميذ وضبط المعلومات المثبتة في الشهادات المدرسية المسلمة للمستفيدين.

– اعتماد هيئة التأطير لتقارير رقمية ومؤشرات مضبوطة قابلة للاستثمار والتتبع والتقييم.

– إيلاء الادماج أهمية كبيرة باعتباره مؤشرا هاما على نجاعة البرنامج، والاحتفاظ بالمستفيدين إلى غاية نهاية الموسم.

– الاهتمام بالتوثيق والاحتفاظ بأرشيف الجمعية.

– الإشارة إلى أن برنامج تيسير للتحويلات المالية المشروطة هدفه الأساسي هومحاربة الهدر المدرسي ومطلبكم مطلب مشروع يمكن الترافع حوله باعتبار التربية غير النظامية دعما اجتماعيا وفرصة استدراكية

– استعداد المديرية للتواصل مع مشرفي ورؤساء الجمعيات.

– اقتراح تنظيم الجمعيات ليوم دراسي قصد التعريف بالمجهودات المبذولة  والانفتاح على شركاء من خارج المنظومة.

مكتب الاتصال والشراكة المديرية الاقليمية بتارودانت

,