الخيانة السعودية.. الساعات الأخيرة قبل موعد الحسم في حلم المغرب 2026..

بتاريخ 13 يونيو, 2018 - بقلم أسراك 24

 لم تعد عن موعد الحسم في اختيار الملف الفائز باستضافة كأس العالم 2026، الذي سيتم الاعلان عنه اليوم الأربعاء (13 يونيو) في العاصمة الروسية موسكو، إلا ساعات قليلة، وهي ساعات وإن كانت تحمل آمال المغاربة في تحقيق حلم طالما روادهم إلا أنها في المقابل تحاك فيها الدسائس والمؤامرات من “الإخوة” قبل “الأعداء”.

خيانة
ما كان لمغربي أن يظن يوما أن تكون المملكة العربية السعودية الخصم الأول الذي يواجهه المغرب وهو يطمح لأن يكون ثاني بلد عربي يحظى بشرف هذه التظاهرة الكروية العالمية، وهو ما أكدته عدة تعليقات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة.
ووصف عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي قرار المملكة العربية السعودية بـ”الخيانة” بعد قرارها التصويت لصالح الملف الثلاثي للولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.
وفي هذا الصدد قال أحد المعلقين: “بشاعة خيانة السعودية للمغرب في سباقه لاستضافة مونديال 2026 لا مثيل لها.. لكنها يجب ان تكون درسا لنا”.
وتجاوز النقاش لدى البعض ما هو رياضي ليصل إلى ما هو سياسي، وهو ما ذهب إليه أحد النشطاء، إذ قال إن “المغرب دائماً يتلقى الصفعات المرجو سحب الجنود المغاربة من اليمن ووقف التعاون الأمني مع البدو وفرض التأشيرات على المواطنيين السعوديين”.

كواليس
ومع اقتراب الموعد، يزداد الجهد الحثيث للسعودية لمعاكسة الإرادة المغربية في احتضان كأس العالم 2026، والتي وصلت حد “الكولسة”، لمحاولة استمالة اتحادات الكرة لعدد من الدولة للتصويت للملف الأمريكي.
وفي هذا السياق أقام الاتحاد السعودي لكرة القدم، أمس الثلاثاء (12 يونيو)، مأدبة إفطار في فندق متروبول في العاصمة الروسية موسكو، استدعى إليها عدد من الشخصيات القيادية في الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى جانب رؤساء الاتحادات القارية، ورؤساء وأعضاء الاتحادات المشاركة في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي.
وفي محاولة لتبرير المناورة السعودية، قال عادل بن محمد عزت، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، إن هذه الدعوة تأتي “احتفاءً بمشاركة المنتخب السعودي في كأس العالم، وسعيا إلى مد جسور العلاقة مع قادة كرة القدم في العالم”.
وفي الوقت الذي أعلن الاتحاد الهولندي، أمس الثلاثاء (12 يونيو)، دعمه لاحتضان المغرب لكأس العالم 2026، كشفت صحف هولندية أن مسؤولا سعوديا اتصل بأعضاء في الاتحاد الهولندي لكرة القدم في محاولة لاستمالتهم للتصويت للملف الأمريكي.

أمل وخيبة
وتحدث منصف بلخياط، العضو في لجنة ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026، عما وصفها في تصريح أدلى به لإذاعة “ميدي 1” بخيبة الأمل، في إشارة ضمنية إلى الموقف السعودي.
في المقابل، اعتبر بلخياط أن كرة القدم يجب أن تكون مستقلة عن السياسة.
وقال بلخياط، في تصريح لشبكة “سي ان ان”، “نحن واثقون جدا والأمر سيكون خمسين على خمسين”.
وأضاف: “لاتزال أمامنا بضع ساعات من العمل للتنفيذ من أجل الحصول على المزيد من الأصوات”.

شعور بالذنب
وقبيل الإعلان عن الملف الفائز، خرج الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، جوزيف بلاتير بتصريح مثير، عبر فيه عن شعوره بالذنب تجاه المغرب.
وقال بلاتير، في تصريح صحافي له، “أشعر بالذنب تجاه المغرب، أنا متأسف لأن المغرب لم يحز على تنظيم كأس العالم طيلة هذه السنوات. لكن دعمي اليوم للملف المغربي هو عن اقتناع، رافعا القبعة لهذا البلد الشجاع والواثق”.
وأكد بلاتير أن “المغرب يمتلك حظوظا أكبر من السابق للظفر بتنظيم مونديال 2026”.
وعبر بلاتير عن دعمه المطلق للملف المغربي، قائلا إن “المغرب لديه ملف صلب وجدي للغاية، ويحظى بدعم الملك محمد السادس، ومسؤوليه السياسيين ومواطنيه، ولهذا أنا من المساندين لهذا الترشيح”، مشيرا إلى إن الملفات السابقة التي قدمها المغرب كانت ذات مستوى عال وجودة كبيرة.
وشدد الرئيس السابق للفيفا على أن المغرب قدم دائما وثائق جدية، مضيفا: “زرنا المغرب ورأينا تطور الأمور، لم تكن الملاعب جاهزة بعد لكن مشاريع الإنجاز كانت ممتازة”.
وأوضح أن المغرب كان دائما في وضعية صعبة فيما يتعلق بالتصويت والمنافسة، وأن الوضع الجيو سياسي لم يكن أبدا في صالحه.

نكاية
ونكاية في الموقف السعودي، عبر عدد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة الفيس بوك، عن نيتهم تشجيع المنتخب الروسي في المباراة التي ستجمعه يوم غد الخميس (14 يونيو) بالمنتخب السعودي في المباراة الافتتاحية لكأس العالم.
وفي هذا الإطار، قال أحد المعلقين: “كلنا سنشجع روسيا يوم الخميس في المباراة الافتتاحية ضد السعودية”.
وفيما دعا معلق آخر للمنتخب الروسي بالتوفيق، ردد آخرون في تعليقات لهم “كلنا روسيا”. كيفاش

,