الحمد لله ” سيدنا ” بخير وعلى خير، ومغاربة بفرنسا يلتمسون أخد صور للذكرى برفقته

الحمد لله ” سيدنا ” بخير وعلى خير، ومغاربة بفرنسا يلتمسون أخد صور للذكرى برفقته

بتاريخ 13 مارس, 2018 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

إستأنف جلالة الملك  محمد السادس حياته الاعتيادية بشكل طبيعي ودينامي بعد خضوعه للتدخل العلاجي الناجح على مستوى القلب قبل أيام خلت، حيث يظهر أنه تجاوز مرحلة النقاهة الطبية من خلال صور التقطها له مهاجرون مغاربة بفرنسا في عدد من فضاءات ومحلات العاصمة باريس.

وبرهنت العديد من الصور التي تناقلتها صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة والمواقع الإلكترونية، تبرز جلالة الملك إلى جانب مواطنين مغاربة التمسوا منه أخذ صور تذكارية برفقته، على أن العاهل المغربي بخير، وأن صحته في أحسن أحوالها، ووعكته الصحية ذهبت إلى غير رجعة.

وكان الملك محمد السادس قد خضع لعملية طبية في 26 فبراير الماضي بعد شعوره باضطراب في إيقاع نبض القلب، تكللت بالنجاح، وفق بلاغ أفاد حينها بأنه “بعد فترة راحة، أوصى بها الأطباء المعالجون، سيباشر جلالة الملك، حفظه الله، مهامه الاعتيادية، دون أي مانع”. هسبريس

,