إقليم تارودانت .. رغم جهود السلطات وإرهاق وعجز المنظومة الصحية ، مستشفى عسكري ميداني أصبح ضرورة ملحة

بتاريخ 20 نوفمبر, 2020 - بقلم أسراك 24


أسراك24 : محمد جمال الدين/

رغم جهود السلطات المحلية والإقليمية بتارودانت ، ومع إرتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا وحالات الوفيات وإرهاق المنظومة الصحية وعجزها ، أصبح إنشاء مستشفى ميداني ضرورة ملحة خاصة لإستقبال الحالات الواردة من مدينة تارودانت وأو لاد تايمة وأيت إعزة خاصة ومن بعض مناطق الإقليم، والتي أصبحت تشكل بؤرا تفرخ كل يوم عددا من الإصابات والتي أصبح المستشفى الإقليمي المختار السوسي عاجزا على إستقبالها لكثرة أعدادها

ورغم المجهودات التي بذلت لتقوية البنية التحتية لهذا المستشفى، إلا أن  تزايد الحالات  زاد الأمر تعقيدا، مع إرتفاع الضغط على الأطباء والأطر الصحي بالمستشفى، هذا في غياب وضعف الوعي الصحي لدى المواطنين الذي لا يستطيعون التمييز بين أعراض الأمراض العادية ما يدفعهم للتوافد بكثافة على المستشفى وزيادة الضغط على الأطقم الصحية”.

ويذكر أن فريقا طبيا رفيعا تابعا للقوات المسلحة الملكية حل بتارودانت  أواخر شهر مارس الماضي للعمل إلى جانب نظيره الطب المدني لمواجهة وباء كورونا ، حيث إستقبله عامل إقليم تارودانت بمقر العمالة و بحضور المندوب الإقليمي للصحة بتارودانت ومدير المركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي وأعضاء لجنة اليقظة والتنسيق،

وقام  الريق بزيارة لمستشفى المختار السوسي  لمعاينة الإمكانيات البشرية واللوجستية المتوفرة لتحديد الحاجيات الطبية الأساسية، ولدراسة إمكانية إقامة مستشفى عسكري طبي متنقل بالاقليم للرفع من الطاقة الاستيعابية لاستقبال الحالات المحتمل اصابتها بالفيروس ـ لكن منذ ذلك التاريخ لم نسمع  أي شيء عن هذا الفريق الطبي الذي أصبح حاليا ضرورة ملحة.

,