إشعاع كبير خلفه الماراطون الدولي لتارودانت وتسويق هام للمنطقة رياضيا وسياحيا واقتصاديا

بتاريخ 5 مارس, 2019 - بقلم أسراك 24

 

الماراطون الدولي لتارودانت الذي احتضنته المدينة أواخر الأسبوع الماضي  نجح إلى حد بعيد في كسب الرهان للتسويق للمنطقة رياضيا وسياحيا واقتصاديا وأعطى إشعاعا هاما للمدينة والإقليم وخلف لدى الساكنة والمتتبعين آثارا إيجابية وكبيرة للتعريف بالمنطقة من كل النواحي ثراتا واقتصادا وسياحة وكرما وبيئة .

ويذكر ان جماهير المدينة والإقليم والجهة عاشت ساعات من الفرح على وقع السباق الدولي في نسخته السادسة، المنظم من طرف مؤسسة أسطا للأعمال الاجتماعية والثقافية والفنية والرياضية، بتعاون مع عمالة ومجلس إقليم تارودانت، تحت شعار “الرياضة والبيئة” ، بمشاركة عدائين مرموقين على المستوى الوطني والأجنبي.

هذا السباق استقطب قرابة أربعة آلاف مشاركة ومشارك، موزعين على شطرين، سباق (ميني ماراطون) خاص بفئة الصغار أقل من 15 سنة شهد مشاركة 2200 مشارك من مختلف الاندية الرياضية المحلية والوطنية، والسباق الرسمي الممتد على مسافة عشر (10) كيلومترات بمدار تارودانت الطرقي، والذي عرف مشاركة 1200 عداءة وعداء ينتمون لأكثر من عشرين (20) بلدا، أبرزهم من دول إثيوبيا كينيا وإسبانيا وإفريقيا الجنوبية وتانزانيا و والسويد وبلجيكا للتنافس على لقب الدورة.

وأسفرت نتائج السباق هذه السنة، عن تتويج مستحق للعداء حمزة المقرطس من مدينة خريبكة بتحقيقه الرتبة الأولى بتوقيت سبعة و عشرون دقيقة و واحد وخمسين ثانية، فيما احتل الكيني رودكير مايو الرتبة الثانية بتحقيقه توقيت سبعة و عشرون دقيقة و خمسة و خمسون ثانية؛ ليسير في نفس المنوال مواطنه الكيني كيبيت بول بقطعه المسافة المقررة في ظرف ثمانية و عشرين دقيقة و ست ثواني.

فيما تصدرت الإثيوبيثين كيتاشيو كوديتا و كيدسام أليم قائمة الفائزات في فئة الإناث؛ حيث احتلا الرتبة الأولى بعد تسجيلهما توقيت واحد ثلاثون دقيقة و ثلاثة و أربعون ثانية ؛ قبل أن تحل المغربية رقية المقيم في الرتبة الثالثة بتحقيقها توقيت واحد و ثلاثون دقيقة و ثمانية و أربعون ثانية .

يشار إلى ان الساكنة والجماهير المتتبعة لهذا المهرجان عاشت لحظات ممتعة كذلك مع  الإستعراض الفني والسهرات الفنية التي ألهب حماستها ألمع النجوم الفنية على الساحة الوطنية والجهوية بالإضافة إلى بوادر إجتماعية اخرى والتنشيط السياحي والتعريف بالمعالم التاريخية للمدينة وطبيعتها المميزة وفلكلورها الشعبي  المتنوع وخصوصياتها  المجالية .

,