أ ولاد برحيل .. المقاوم العربي صياف الطاماستي رمز من رموز المقاومة بسوس

بتاريخ 14 سبتمبر, 2019 - بقلم أسراك 24

أسراك24 : ذ.عبد المالك أمحيل /

جسدت شريحة مقاومي منطقة رأس الوادي بسوس العليا أدوارا طلائعية في الكفاح والنضال ضد المستعمر الفرنسي على غرار رفاقهم في مختلف مناطق المغرب فأضاءت سيرتهم الحافلة بألوان من التضحيات تاريخ الوطن ونورته، فهم رجال رفضوا بنية صادقة الخضوع لأي شكل من أشكال الإحتلال،وتصدوا لنواياه بكل عزم وقوة فكانوا بذلك يتعرضون لأسوإ المعاملات من طرف حكامه عند أي تحرك ،ومتى قيامهم بتدبير عملية من العمليات ضده وضد مصالحه بالمنطقة ،فتتعرض منازلهم ،للتفتيشات المستفزة بحثا عن الأسلحة والمتفجرات وعن الأشياء التي لها علاقة بالتحريض،كالمناشير والعلم الوطني، وصورالملك،ليساقوا بعد كل حالة الى مراكز البحث والسجن والتعذيب بكل من تافنكولت أوتارودانت،او إكودار،ا وتالوين أو وارزازات أو اكادير.فيتم القبض عليهم لمدد مختلفة قد تقصر لأيام وأسابيع ،وقد تطول لشهور،وذلك حسب حجم القضية،وأثرالعملية ووقعها.
كان ذلك حالهم، منذ انضمامهم للحركة الوطنية وانخراطهم في حزب الإستقلال سنة 1946م ،ثم مشاركتهم في المقاومة المسلحة مع منتصف سنة 1953م،لما امتدت يد المحتل لنفي الملك محمد الخامس وابعاده عن وطنه و شعبه هو وأسرته الشريفة يوم 20غشت 1953م ،فازدادت قوتهم ، وتضاعفت عزيمتهم، فكافحوا بكل اخلاص وبوطنية صادقة، فكانوا يقومون بعمليات مستفزة حيرت سلطات المحتل وشوشتها بالمنطقة،مؤيدون من رفاقهم في المقاومة من مراكش مع فرقة حمان الفطواكي مع الحاج عمر المتوكل الساحلي،ومولاي سعيد بن الحسن ابن السعيدي،السي محمد السوسي،حمان الفطواكي،مولاي عبد السلام الجبلي،والحسين البزيوي والفقيه الأسوي،ومولاي عبدالله ابراهيم السي محمد الحبيب الفرقاني محمد بلحاج أطلس،محمد بلعربي بوالقهوة،وغيرهم،وبالدار البيضاء مع السي الحسن ابوعلي الشيظمي،ومحمد جمالي نايت يوسران الكماضي ،وعمرو بن عباس الخضري الملقب بالمريض،والحسين موني أيت وحمان الكماضي الأولوزي،و السي الحسين اليعقوبي أوغريف الأولوزي،الحاج محمد الجعفري الجراري،حميدو التريسيان،محمد بوزاليم الأسكاوني،حسن العرج صفي الدين،محمد بن مبارك عبيد،ابراهيم الروداني،السي محمد إبورك الإوزيوني،وغيرهم ،وهؤلاء جلهم من أبناء منطقة رأس الوادي والنواحي كتالوين وأسكاون وتفنوت،وتاروانت،والذين كانوا يعملون بتلك المدن،فكان المقاومون بالمنطقة ينسقون معهم ،,ومع غيرهم من الزعماء والقادة المعروفين على الصعيد الوطني،كسليمان العرايشي، وبرادة ،ومحمد الزرقطوني،والسي عمر لخضر المذكورالمعروف بالمريض،وآخرون،حيث كانوا يجمعهم هدف واحد،ألا و هو الإستقلال والحرية،ورجوع الملك الى شعبه ووطنه، واستمروا معا في كفاحهم الى أن ظفروا بالمبتغى،وقضي الأمربعودة الملك محمد الخامس الى شعبه ،وفي يده حرية الوطن واستقلال البلاد يوم 16نونبر من عام 1955م….
فمن هذه الشريحة الرأسلوادية من المقاومين اليوم من قضى نحبه ،ورحل الى دار البقاءحاملا معه سجلا هاما من تاريخ هذا الشعب العظيم،ومنهم من ينتظر.
وبما أن التاريخ لاينسى الرجال العظماء،الذين بصموا بشجاعتهم في سجله،نذكربأحدهم،و الذي عمل جنبا الى جنب مع رفاقه بالمنطقة،وخاض مع رفاقه بها النضال بكل عزم واخلاص فتعرض بسبب جرأته لألوان من الاعتقالات والتنكيل والتعذيب في مركز إكوداربالمنابهة ،ومركز تارودانت.إنه المقاوم العربي صياف الطاماستي الذي يعتبررئيس الخلية الخامسة للمقاومة بأولاد برحيل والمنابهة ، وهي الفرقة التي تسمى عند المقاومين برأس الوادي مع 1953م بالخميسة…
ولد المقاوم العربي صياف الطاماستي عام 1926م بدوار البرج بأولاد برحيل ،ولقب بالطاماستي نسبة لدوار طاماست الذي كان يقطنه والده محمد بن عمرقرب سوق ثلاثاء المنابهة،قبل أن ينتقل بأسرته الى دوار البرج بأولاد برحيل.
كانت الفلاحة حرفة العربي الطاماستي في البداية ،لكن لما توفي والده اشتغل في مجال البناء،ليصبح بعد مدة وجيزة بناء مشهورا في منطقة المنابها وأولادبرحيل.
عمل بداية عند بعض المعمرين الفرنسيين في الفلاحة في ضيعتي – كانشي -و-بوريوس -هو وأخوه التهامي صياف،وبعد ذلك امتهن العمل في مجال البناء عندهما وعند -إبيل -في رياض حيدا أميس با ولاد برحيل.
ولما عين السي رشيد المسلوتي قاضيا بمحكمة إكودار سنة1945م،وكان يسكن حين تعيينه بمكان يسمى بشق الدار بأولاد برحيل، قبل ان ينتقل الى رياض قرب محطة اليزيد للبنزين وسط أولاد برحيل،وهورياض ترجع ملكيته حسب ماذكرلأيت مولاي عبدالله،وعزم السي رشيد ترميم الرياض نظرا لمااعترى جدرانه من شقوق،استعان بالبناء العربي صياف الطاماستي لاصلاحه ،لتبدأ العلاقة فيما بين الرجلين متماسكة ومستمرة ،وأصبحت سببا لولوج العربي الطاماستي في الحركة الوطنية والنضال ضد المستعمربسبب الافكار الوطنية التي زرعها فيه القاضي السي رشيد.
فبوصول أصداء حزب الإستقلال ورياح الحركة الوطنية لمنطقة رأس الوادي سنة 1946م،كان للقاضي السي رشيد المسلوتي والسي عمر المتوكل الساحلي،ومولاي سعيد بن الحسن ابن السعيدي،والسي اسماعيل رضا،بالمنطقة دورفي نشر وزرع أفكار الحزب للمقربين منهم برأس الوادي،كالحسن نايت موسى بتركت،والحاج عمر أمحيل بإداوكماض ،وعبدالله ندالحاج أوتفرنت بإوزيون،والسي عبدالواحد الأزراري العدل بتالوين،والحاج عبد الله كوفوريغ الحبيب هووالسي لطفي الويداني بأوناين،و استقطب السي رشيد الرجل بدوره المقرب منه العربي صياف وكلفه بإنشاء خلية الحزب بأولاد برحيل والمنابهة ،على غرار رفاقه المذكورين.
وانطلق الطاماستي في العمل على إنشاء خلية تضم مجموعة من أبناء أولاد برحيل والشواطات والمنابها وتنزرت،والمغافرة أواخر سنة1946م ،بدءا بأخيه التهامي صياف،والحسين بن مبارك الشلح، وحسن ميسو، وبليلا مولاي عمر بن ادريس، العربي بن العياشي،بوجمعة الزكموزي، تجافرارت من الشواطات،بلغاشي ابراهيم،أيت مولاي مولاي عمربالمغافرة،وأخوه أيت مولاي مولاي علي،نبيل مبارك،أيت بخلق محمد،السي محمد بلحسن بلفقيه من تنزرت ،خليل أحمد ،تيتكي حسن،زينوف العربي ،جكني العربي وآخرون …
نشط العربي في الحركة الوطنية ، وفي المقاومة منذ غشت 1953م تابعا لفرقة حمان الفطواكي بإشراف من السي عمر بن ابراهيم المتوكل الساحلي مكافحا مثابرا الى أن عاد الملك الى عرشه ،ونال المغرب حريته واستقلاله يوم 16نونبر 1955م…

,