أمزازي يحل بأكادير ويشرف على تنصيب البروفيسور عبد العزيز بنضو رئيسا جديدا لجامعة ابن زهر بأكادير

بتاريخ 11 سبتمبر, 2020 - بقلم أسراك 24

أسراك24 /

تم مساء اليوم، الجمعة، تنصيب البروفيسور عبد العزيز بنضو رئيسا جديدا لجامعة ابن زهر بأكادير، خلفا للبروفيسور عمر حلي، الذي شغل هذا المنصب منذ سنة 2011 ، وذلك لولايتين متتاليتين .

وخلال حفل التنصيب، الذي ترأسه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، استعرض هذا الأخير التطور الكبير الذي شهدته جامعة ابن زهر خلال السنوات العشر الأخيرة، حيث أضحت تضم 24 مؤسسة للتعليم العالي، تغطي الجهات الخمس لجنوب المملكة، ويتابع الدراسة فيها أزيد من 126 ألف طالب وطالبة.

وعدد الوزير في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة المناقب التي يتميز بها الرئيس السابق لجامعة ابن زهر الدكتور عمر حلي وكفاءته العلمية والتدبيرية، الشيء الذي انعكس بشكل إيجابي جلي على تطور الجامعة سواء على مستوى البنيات أو العرض التربوي، أو الإشعاع العلمي جهويا ووطنيا ودوليا.

وسجل السيد أمزازي من جهة أخرى أهمية وقوة المشروع الذي تقدم به الأستاذ عبد العزيز بنضو، الرئيس الجديد للجامعة من أجل تطويرها وضمان استمرارية إشعاعها، مبرزا في الوقت ذاته الحنكة والكفاءة المهنية التي اكتسبها الرئيس الجديد خلال مساره المهني المتميز، وهذا سيؤهله ـ يقول الوزير ـ لينهض بنجاح بمهام التدبير الجيد لجامعة ابن زهر ، ويجعلها قادرة على تكوين مواطن الغد ، وتطوير البحث العلمي، ومنفتحة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي.

ومن جانبه، اعتبر الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد إدريس أعويشة، تعيين الأستاذ عبد العزيز بنضو على رأس جامعة ابن زهر “تعيينا مستحقا” بالنظر للتجربة والخبرة التي راكمها في مساره المهني ، مما سيؤهله لتنزيل مشروعه الرامي إلى ضمان استمرارية تطوير الجامعة، ومضاعفة إشعاعها على الصعيدين الوطني والدولي.

وأبرز السيد أعويشة في هذا السياق الإمكانات التي يتيحها القانون المنظم للتعليم العالي بالمغرب من أجل الرقي بالمؤسسات الجامعية وجعلها قادرة على الارتقاء بالفرد، وتنمية المجتمع، مذكرا بأن الوزارة بصدد مراجعة هذا القانون في اتجاه تحقيق نجاعة أقوى للتعليم الجامعي، وذلك بما يتيح الفرصة لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة في مختلف جهات المملكة.

للإشارة فإن حفل تنصيب الرئيس الجديد لجامعة ابن زهر حضره، على الخصوص، والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، ورئيس المجلس الجهوي، والكاتب العام لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ومنسق ندوة رؤساء الجامعات رئيس جامعة ابن طفيل، وعمداء ومدراء مؤسسات التعليم العالي التابعة لجامعة ابن زهر.

و يعد البروفيسور عبد العزيز بن الضو الذي تم تعيينه خلال الاجتماع الأخير للمجلس الحكومي (الأربعاء 9 شتنبر 2020) من الكفاءات الوطنية المتألقة في دروب العطاء العلمي، والإشراف على التكوين الأكاديمي، ديدنه في ذلك الجد والصبر ونكران الذات، إلى جانب الاشتغال في صمت قل نظيره، بعيدا عن الأضواء الزائفة.

وهو  من مواليد مدينة تارودانت سنة 1965، حاصل على شهادة دكتوراه الدولة في العلوم الفيزيائية،( المجال الطاقي)، كما تابع تكوينه العالي المتخصص في عدد من المجالات العلمية ، حيث حصل على مجموعة من الشواهد العليا ، من ضمنها ،على سبيل المثال لا الحصر، ماستر في الإفتحاص والتدبير البيئي، وماستر في التخطيط والتسيير السياحي، ومدقق معتمد في مجال نظم التدبير البيئي.

وشغل الأستاذ بن الضو، وهو أستاذ للتعليم العالي (درجة سي)، خلال مساره المهني مجموعة من المهام من ضمنها أستاذ باحث في كلية العلوم السملالية، التابعة لجامعة القاضي عياض ـ مراكش، ومديرا مساعدا للمدرسة العليا للتكنولوجيا بأكادير، ومديرا مساعدا للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير، كما تولى مهام مدير للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير لولايتين متتاليتين.

وقد شغل الدكتور عبد العزيز بن الضو علاوة عن ذلك مهمة نائب رئيس جامعة ابن زهر ، مكلفا بالبحث العلمي والتعاون .

وعلى المستوى العطاء العلمي والأكاديمي، فإن البروفيسور عبد العزيز بن الضو نشر مجموعة من الدراسات والأبحاث العلمية في دوريات ومجلات علمية متخصصة، كما تولى مسؤولية تنظيم العديد من المؤتمرات والندوات العلمية والثقافية.

وهو يشرف أيضا على تنسيق “ماستر الطاقة والبيئة”، و” ماستر متخصص في هندسة الصناعات الغذائية”، كما يتولى مسؤولية التكوين على مستوى سلك الدكتوراه، ويرأس أيضا المباراة الوطنية للولوج إلى مدارس التسيير.

وعلاوة عن إشرافه على تأطير العديد من الأطروحات المقدمة من أجل نيل شهادات الدكتوراه، فإن البروفيسور عبد العزيز بن الضو عضو في اللجنة العلمية للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، كما أنه مسؤول عن مجموعة من المشاريع الوطنية والدولية.

هذه المؤهلات العلمية والأكاديمية، وتجربته المتراكمة والناجحة في مجال التسيير الإدراي، وغيرها من المؤهلات الأخرى جعلت البروفيسور عبد العزيز بن الضو أهلا لأن يحظى بشرف اختياره لرئاسة جامعة ابن زهر التي يشمل مجال تغطيتها خمس جهات ( سوس ماسة، درعة تافيلالت، كلميم واد نون، العيون الساقية الحمراء، الداخلة واد الذهب) .

وفضلا عن المؤهلات السالف ذكرها، فإن السيد عبد العزيز بن الضو يتمتع بقدرات كبيرة في مجال التواصل المؤسساتي والإنساني، وهي من دون شك خصال وقدرات ستجعله قادرا على المضي قدما بجامعة ابن زهر نحو مزيد من التألق والإشعاع في مجلات البحث العلمي والتكوين الأكاديمي، والتعاون الجامعي الدولي، إلى جانب الإسهام في المجهود التنموي الوطني .

,